آبل ترفض طلب “فيسبوك” حذف التقييمات السلبية بعد انخفاض تقيمه على “آب ستور”

255
آبل ترفض إزالة التعليقات السلبية عن تطبيق فيسبوك

رفضت شركة “أبل” طلباً رسمياً من “فيسبوك” لإزالة التقييمات السلبية من على متجرها للتطبيقات “آب ستور”، بعد حملة التقيمات السلبية التي وجهها المتعاطفون مع ما تعرضت له فلسطين من هجمات على يد الاحتلال الإسرائيلي، ودور فيسبوك في محاربة المحتوى الفلسطيني.

ووفقاً لتقرير نشره موقع “إن بي سي نيوز” (NBC News)، فإن تقييم فيسبوك تراجع على متجر “أبل” للتطبيقات من 4 إلى 2.3، بعد أسبوع واحد من المواجهات بين إسرائيل والفلسطينيين.

كشف موقع بيزنس انسايدر أن شركة أبل Apple رفضت طلب إدارة فيسبوك بإزالة التقييمات السلبية لتطبيقه على متجر التطبيقات آب ستور App Store والذي كان نتيجة حملة منظمة لنشطاء والاف الاشخاص المؤيدون للقضية الفسطينية والمستائين من الرقابة وحذف أوتعليق المشاركات أو بعض الكلمات والتي شملت تقييد أو حذف المحتوى والحسابات المؤيدة للفلسطينيين وفق السياسية الخاصة بفيسبوك في إدارة المحتوى الخاص بالقضية على موقع التواصل الاجتماعي، حيث قامو بوضع نجمة واحدة للتطبيق مع بعض التعليقات دعما لأحداث القدس وقطاع غزة الأخيرة وذلك وفق افادة شبكة إن بي سي نيوز.

ومنذ أيام حصل تطبيق فيسبوك على تقييم 2.3 من تصنيف خمس نجوم في متجر التطبيقات مقارنة بتصنيفه بأكثر من أربع نجوم قبل الأحداث الأخيرة في فلسطين، ليقترب اليوم من التقييم بنجمة واحدة وتحديدا 1.2 من أصل خمس نجوم وهو أدنى تقييم يحصل عليه التطبيق، حيث تقول العديد من التعليقات أن تصنيفها يرجع إلى علامات التصنيف التي تفرضها الفيسبوك مثل #FreePalestine أو #GazaUnderAttack.

غزة تنتصر .. احتفالات بانتهاء العدوان وفشل الاحتلال في تحقيق أهدافه

وقال أحد كبار مهندسي “فيسبوك”، في منشور على الشبكة الإلكترونية الداخلية المخصصة للموظفين، إن ثقة المستخدمين في الشبكة الاجتماعية “تراجعت بشكل واضح، بالتزامن مع التصعيد الإسرائيلي ضد فلسطين”، مشيراً إلى أنهم “غاضبون من طريقة تعامل الشركة مع الموقف، بسبب شعورهم بأنها تحظر منشوراتهم التي كانت إحدى وسائل المتضامنين مع فلسطين للتعبير عن غضبهم”.

وأشار تقرير “إن بي سي” إلى أن الشركة “قلقة بشكل كبير” من غضب المستخدمين من تعاملها مع الموقف في فلسطين، وأطلقت على المشكلة “SEV1″ اختصاراً لـ”Severity 1” (خطورة).

“أبل” ترفض

يأتي موقف “أبل” بالتزامن مع إرسال حوالي 1000 موظف بالشركة رسالة إلى إدارتها، طالبوا فيها بـ”إطلاق بيان تضامن مع الفلسطينيين، وما تعرضوا له من هجمات إسرائيلية عنيفة على مدار الفترة الماضية”، لكن الشركة لم ترد رسمياً حتى الآن.

 

مشاركة