آبي أحمد يعلن عن إستراتيجية دفاع عسكرية جديدة لصد التهديدات المصرية!

0
103

في خضم التطورات والأحداث المستمرة حول أزمة ملف سد النهضة، خرج رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد ليؤكد بأنه ناقش مع قيادات الجيش الإثيوبي “إستراتيجية الدفاع الجديدة” ، وجاء ذلك تخوفاً من أي هجوم عسكري مصري، كما وبدوره وجه وزير خارجية الإثيوبي اتهامات واسعة ضد مصر حول هروبها المتعمد من جلسات المفاوضات وذلك بعد إعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي بشأن حل ملف سد النهضة.

ووصف رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، اجتماعه مع قيادات الجيش الإثيوبي حول مناقشة “إستراتيجية الدفاع الجديدة” عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلاً: إن “ضباط قوات الدفاع الوطني ناقشوا “إستراتيجية الدفاع الجديدة” وأنشطة بناء المؤسسات بالمثمر، وذلك بهدف ردع أي هجوم خارجي أثناء تعبئة السدّ”

وأشار وزير الخارجية الإثيوبي غيدو أندارغاشيو خلال مقابلة مع إحدى القنوات العربية، قائلاً: إن الشكوى المصرية لدى مجلس الأمن تأتي في إطار سياسة الهروب من الحوار والتفاوض، وأنها لا تأثير لها، لأن إثيوبيا تملك وثائق وأدلة تدحض الادعاءات المصرية، بحسب تعبيره.

وأردف أن قرار تعبئة سد النهضة المقررة تنفيذه في شهر يوليو/تموز المقبل يمثل مرحلة تم الاتفاق عليها بين الأطراف المتنازعة عام 2015 ” في إشارة إلى مصر والسودان وإثيوبيا”، لافتاً إلى أن السلطات المصرية تدعم قوى معادية ومعارضة في البلاد بهدف نشر الفوضى والخراب وفتح الباب لأي جهد يمنع الحكومة الإثيوبية من بناء السد وتحقيق التنمية، وختم وزير الخارجية الإثيوبي حديثه، بإن إثويبا لا تتلقى تمويلاً من إسرائيل لتعبئة سد النهضة، مشيراً إلى أن مصر بإمكانها وقف تعبئته في حالة ثبت صحة كلامها، كما أن علاقة مصر بإسرائيل علاقة قوية.

والجدير بذكره،  أن السلطات المصرية تستنجد بمجلس الأمن لحل أزمة سد النهضة، حيث ألقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خطاباً أثناء تفقده لقوات الجيش المصري، وقال بخصوص أزمة ملف سد النهضة أثناء تفقده لقوات الجيش المصري، حيث قال: ” عندما تحركنا إلى مجلس الأمن، الحرص مننا على إن دايماً ناخد المسار الدبلوماسي والسياسي حتى نهايته، ونحن نقدر التنمية في إثيوبيا وأيضاً يجب أم تقدروا الحياة في مصر!”.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here