أردوغان: حذرنا مراراً وتكراراً المجتمع الدولي من الأزمة الإنسانية بسوريا

0
237
الدولة الإسلامية

أستهل رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان، كلامه خلال المُقابلة الصٌحفية التي جمعته مع صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، أن السبب الرئيسي الذي دفع حكومته لشن عملية عسكرية في الشمال السوري، هو تدفقات النازحين واللاجئين السوريين والعنف غير القانوني الذي تعرضوا له، وحالة عدم الاستقرار التي يحيياها الشعب السوري منذ اندلاع الحرب الأهلية مع النظام السياسي.

وأكد أردوغان، أن مكونات الأسرة الدولية العالمية والإقليمية منها، لم تشعر بالألم الأزمة الإنسانية التي عاشها السورين منذ اللحظة الأولى للحرب الأهلية السورية في عام 2011، أكثر من الجمهورية التركية، مشيراً الى أن المدن والمحافظات التركية استقبلت ما يقرب من 3.6 ملايين من المواطنين السوريين، وهذا رقم لا يمكن لأي دولة تقبله، وعلاوة على ذلك أنفاق ما يزيد عن 40 مليار دولار من أجل تقديم الخدمات الأساسية والرعاية الصحية والتعليمية الإسكانية.

وأشار الرئيس التركي، أن العادات والتقاليد والثقافة التركية، ألزمتنا باستضافة اللاجئين السوريين إبان الحرب الأهلية ، وأن من شيمنا إكرام الضيف وتحمل أعباءه بكاملها، حيث قمنا باستقبال كافة من وقف بحدودنا دون  طرد حدا، لافتاً الى أن المساعدات المالية التي قُدمت من المجتمع الدولي لا تذكر مع حجم الالتزامات التي قُدمت.

ويشار أن، وبعد أكثر من  ثمانية أعوام على كرم الضيافة التركية، وبعد أن اشتددت الازمة الإنسانية و الحرب الأهلية في سوريا، حذرت الحكومة التركية مراراً وتكراراَ أن سكوت المجتمع الدولي إزاء ما يحدث جريمة بذاتها، لافتاً الى أن قدرتنا في منع ملايين اللاجئين من التدفق الى الغرب أصبح أمراً صعباً، ولا بد من حل.

وبعدما رأت الحكومة التركية، أن المجتمع الدولي صامت ولن يتحرك لإنهاء حالة الأزمة الإنسانية للاجئين السوريين، قررت أطلاق عملية عسكرية في الشمال السوري والتي بدأت منذ يوم الأربعاء الماضي، وتحمل أسم “نبع السلام”، حيث أنها تسعى لإقامة منطقة آمنه ليتيح عودة ملايين السوريين الى بلادهم بأمن وأمان.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here