أردوغان: سنرد على أي خطوة تُتخذ ضد بلادنا في إطار المعاملة بالمثل

0
250
الجيش التركي

أعلنت القيادة التركية بأنقرة، أنها ستقوم بالرد على أي تهديدات أمريكية أو أوروبية، حيث أكدت أنها ستلجأ بمبدأ المعاملة بالمثل في حال أقرت أي دولة فرض عقوبات عليها، وبدروه، أشار رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان، الى أن قواته العسكرية مستمرة في العملية العسكرية “نبع السلام” ، ولن تتوقف إلا في حالة تحقيق أهدافها، ويأتي ذلك الإعلان بالتزامن مع بعض تهديدات الدول الأوروبية لفرض حظر على مبيعات ومشتريات الأسلحة العسكرية الثقيلة لأنقرة، تعاطفاً مع المجموعات الإرهابية الكردية في شمال سوريا، حسب قوله.

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية التركية حمامي أقصوى، رداً على تصريحات صٌحفية صادرة من وزارة الخزانة الأمريكية، والتي أشارت أنه ستقوم بفرض عقوبات على الجمهورية التركية، إن الإدارة الأمريكية العليا والوسطى والدنيا تعلم ببدء العملية العسكرية “نبع السلام” ، مؤكداً الى أن القيادة التركية أعلنت لمكونات المجتمع الدولي وبكل صراحة ووضوح عن أهداف ومساحة العملية العسكرية التي بدأت مساء الأربعاء.

وأكد، الجمهورية التركية لا تحارب مدنين، وإنما تحارب مجموعات وميلشيات إرهابية تشكل خطراً على الأمن الإقليمي والدولي، لافتاً الى أن هذه العملية العسكرية ستسمر بشكل حازم، ولا يجوز لأي صفة دولية أن تشك ولو للحظة أننا غير قادرين للرد على أي خطوة ستضرر المصلحة العليا للبلاد، في إطار مبدأ المعاملة بالمثل، على حد تعبيره.

من جانبه، قال رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان، خلال كلمة له مساء أمس الجمعة، إن حكومتنا لن توقف العملية العسكرية، كما أن القوات العسكرية التركية متجهزه لأي خطوة أخرى، مؤكداً على أن أهداف العملية العسكرية “نبع السلام” محدده ولن تخرج عن إطار وحدات حماية الشعب الكردي في الشمال السوري، ومراكز حزب الاتحاد الديمقراطي، مؤكداً الى أن العملية لن تطول أي من المدنيين الأكراد.

وأكد أن الجمهورية التركية، تتلقى من الإدارة الأمريكية وبعض الدول الأوروبية تهديدات غير مبررة لفرض عقوبات عليها، ووجه اتهامات واسعة أن هذا تعاطف غير قانوني مع المجموعات الإرهابية التي تشكل خطر على الأمن والاستقرار الدوليين في منطقته ومناطق متعددة في كافة أنحاء العالم، حسب قوله.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here