أردوغان: لم نرسل مقاتلين سوريين إلى أذربيجان ولكن نؤيد حليفتنا باكو!

56
مجموعة مينسك

أكد رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان، أن موقف بلاده من نزاع إقليم قره باغ حيادي قانوني، ودعا مجموعة مينسك إلى ضرورة التدخل والإسراع في حل الأزمة الإقليمية، في حين أعلن الجيش الأذربيجاني صباح اليوم عن قصف مراكز ومواقع عسكرية داخل أرمينيا للمرة الأولى منذ اندلاع الاشتباكات.

وبدوره، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء أمس الأربعاء، أن بلاده لم ولن ترسل مقاتلين سوريين إلى أذربيجان مثلما تداولت بعض المصادر الإعلامية الغربية والعربية؛ مضيفاً أنهم يؤيدون حليفتها باكو تأييدا كاملاً.

وخلال كلمة له أمام نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم في البرلمان، قال أردوغان: إن مجموعة مينسك متعثرة في التعامل مع صراع ناغورني قره باغ، مؤكدا ضرورة إعادة المنطقة إلى أذربيجان، ونطال مجموعة مينسك إلى عدم المماطلة في حل أزمة نزاع قره باغ ، وإنهاء المفاوضات بإعادة الأراضي المحتلة إلى أذربيجان”.

وفي الجهة المقابلة، أكد الرئيس الأذري إلهام علييف أن قوات بلاده تتقدم في أكثر من محور في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه، في حين اتهم رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان القوات الاذرية بسعيها المتواصل لاحتلال الإقليم بشكل كامل.

ودخل النزاع  المسلح بين القوات الأذرية والأرمينية أسبوعها الثالث، دون وجود بوادر لهدنة إنسانية رغم توصل الجانبين لاتفاق بوساطة روسية، وهدف الاتفاق الروسي إلى وقف لإطلاق النار وتبادل الأسرى وجث القتلى، ودخل حيز التنفيذ السبت الماضي، لكنه لم يصمد سوى يومين.

وبدوره، أكد الرئيس علييف خلال كلمة له في مقابلة مع إحدى القنوات التركية المتلفزة، قائلاً: إن “جيش بلاده يتقدم في أكثر من محور في الإقليم، وإنه سيحرر أراضي أذربيجان، مضيفا أن ما وصفه بالإرهاب الأرميني لن يكسر إرادة الشعب الأذري، كما أن العمليات العسكرية في إقليم ناغورني قره باغ ستتواصل إلى حين استعادة الإقليم كاملا، غير أنه دعا السكان الأرمن في قره باغ إلى عدم الشعور بالقلق”.

SHARE