أستراليا تنقذ حياة 108 حيتان عالقة أمام سواحلها

49

أنقذت السلطات في أستراليا 108 من الحيتان قبالة شواطئها، حيث أعادتها للبحر مرة أخرى، بعد جنوح مجموعات كبيرة إلى أحد الشواطئ الأسترالية.

ونفق نحو 350 حوتًا قبالة شواطئ تسماينا في أستراليا ، ويعتبر هذا أسوأ حادث جنوح جماعي للحيتان في تلك المنطقة.

ويسعى المسؤولون والخبراء لإيجاد طريقة للتخلص من جثث الحيتان النافقة، ويتطلعون لإيجاد طريقة لذلك.

وتم دفن 15 جثة في البحر يوم الجمعة الماضية، في تجربة لاختبار نجاح تلك الطريقة.

واعتبر عالم الأحياء البرية في برنامج الحفاظ على البيئة البحرية، كريس كارليون، عملية الانقاذ بأنها رائعة.

واستمرت فرق الإنقاذ في أستراليا خمسة أيام بالعمل الشاق لإنقاذ أكبر عدد من الحيتان.

وتم قتل أربعة حيان على الأقل، في وقت سابق من هذا الأسبوع،  كما أعلنت السلطات؛ لأنها كانت مرهقة ومتعبة للغاية، ولم يكن من الممكن إنقاذها.

ومازالت تبذل الجهات المسؤولة جهودًا لإزالة جثث الحيتان من على الشاطئ.

وقالت الحكومة الأسترالية في بيان لها، إن هذا الأمرة سيستغرق عدة أيام للانتهاء منه.

وقال روب باك، مدير إدارة الحوادث والمتنزهات والحياة البرية، إنه تم دفن 15 حوتًا أمس الأول في البحر، ضمن تجربة لتحديد مدى نجاح طريقة التخلص منها”.

وأوضح أنه يتم تجميع الجثث والتخلص منها بمساعدة شركات الاستزراع المائي.

ودعا باك السكان إلى الابتعاد عن المنطقة خلال عملية إزالة جثث الحيتان.

وكانت الأمواج قد جرفت الحيان الطيارة وألقت بها على ساحل ميناء ماكواري هيدز في أستراليا الإثنين الماضي.

وكانت إحصائية رجال الإنقاذ للحيتان التي عثر عليها 270 حوتًا، لكن مروحية تابعة للإنقاذ رصدت يوم الثلاثاء، 200 حوت آخر بالقرب من الميناء.

ويعتقد مسؤولون وخبراء أن مجموعة الحيتان الثانية التي عثر عليها، كانت جزءا من المجموعة الأولى، لكنها انجرفت مع المد.

ويقول الخبراء إن أكثر من 80% من سلاسل الحيتان الأسترالية تتعرض للجنوح في منطقة تسمانيا.

فيما تعتبر منطقة ماركواري هيذز أكثر المناطق لجنوح الحيتان.

ويفعل رجال الإنقاذ ما بوسعهم إبقاء الحيتان الناجية باردة ورطبة حسب ما قال مسؤولون.

وتعتبر هذه الحادثة أحد أكبر حوادث الجنوح المسلجة حول العالم، فهي تجاوزت الرقن القياسي الوطني السابق، والبالغ 320 حوتًا جنحوا على شاطئ غرب أستراليا عام 1996.

وغير معلوم حتى اللحظة سبب تقطع السبل بالحيتان.

ولكن يقول بعض الخبراء إن ذلك يعود إلى إصابة الحيتان بالارتباك بعد لحاقها بالأسماك التي تحاول إصطيادها، ووصولهم إلى الشاطئ.

فيما يقول فريق آخر، إن حوتًا واحدًا يمكن أن يقود عن طريق الخطأ كل المجموعة إلى الشاطئ.

وتعتبر الحيتان الطيارة أكثر الحيتان تعرضًا للجنوح، ومع ذلك يقول خبراء بأنها غير مهددة بالانقراض.

ولا يوجد إحصائية رسمية حول أعداد هذا النوع من الحيتان.

SHARE