بقرار غير اعتيادي ترامب يغرد بإقالة مستشاره للأمن القومي جون بولتون

0
21

أغرب تغريده في تاريخ السياسة الدولية، حيث غرد رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلاً: ” أبلغت جون بولتون الليلة الماضية أنه لم تعد ثمة حاجة لخدماته في البيت الأبيض. اختلفت بشدة مع الكثير من اقتراحاته مثل آخرين في الإدارة”.

وبدوره، أعلن الرئيس الأمريكي، عن إقالة أحد مستشاريه الأمنية المتخصص بالأمن القومي جون بولتون، والذين يوصف بالصقر السياسي البارز، نظراً لتوجهاته الإدارية المتشددة في التعامل مع عدد من الملفات الأمنية في المنطقة، وخاصة الملف الأمني الخاص بالجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأعاد ترامب الحديث عن تغريدته عبر تصريحات كلامية وسط شخصيات سياسية من البيت الأبيض،  حيث أكد انه لم يعد بحاجة لأعمال وخدمات مستشارة الأمني جون بولتون في البيت الأبيض، مشيراً الى أن سبب الإقالة هو الاختلاف الحاد معه بكثير من الملفات الأمنية.

وفي الجهة المقابلة، جاء رد المستشار الأمني القومي جون بولتون، على تغريده الرئيس الأمريكي بنفس الطريقة التي تلقى بها قرار الإقالة، حيث غرد مجاوب ترامب عبر تغريد غرد بها عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلاً: “عرضت تقديم استقالتي ليلة أمس والرئيس ترامب قال لي لنناقش المسألة غدا”.

وبحسب مصادر رفعيه المستوى، مطلعه على ملفات أمنية في البيت الأبيض، فإن الخلاف احتد بين الطرفين منذ أشهر، ” في إشارة الى بداية التصعيد العسكري والأمني مع إيران”، ولكن على الرغم من أن الخلاف قائم إلا أن قرار الإقالة كان مفاجأ للجميع، وخصوصاً أنه كان من المفترض أن يتم عقد مؤتمر صٌحفي مع وزير الخارجية الأمريكي ووزير الخزانة.

لمن لا يعلم من هو جون بولتون؟!:

هو محام ودبلوماسي أمريكي خدم في عدة إدارات جمهورية الأمريكية، عمل بولتون سفيراً للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في الفترة من أغسطس آب 2005 حتى ديسمبر 2006 كعضو معين من قبل الرئيس جورج دبليو بوش، ثم استقال ما أن انتهت فترة تعيينه،  لأنه من غير المرجح أن يحظى بتأييد مجلس الشيوخ الذي سيتولى أغلبيته الحزب الديمقراطي المنتخب حديثا في يناير 2007، ثم أصبح  مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، ويعد أهم المحرضين على الحرب وتغيير الأنظمة السياسية الحاكمة في  كل من “العراق، إيران، كوريا الشمالية، كوبا، فنزيلا”.

 

 

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here