ألمانيا تلقي القبض على ضابطي مخابرات سوريين بسبب جرائمهم ضد الإنسانية

0
114
المخابرات السورية

أعلنت المحكمة العليا في ألمانيا، أن الجلسات الخاصة بمحاكمة الضابطان السابقين في جهاز المخابرات السورية وجها إليهم تهم المشاركة في جرائم ضد الإنسانية، والتي من المقرر أن تبدأ شهر أبريل/نيسان المقبل للعام الجاري، وفق مصدر مطلع في الحكومة الألمانية.

وبدورهم، أكد ناشطين حقوقيين قانونيين، يعملون في المركز الأوروبي للحقوق الدستورية والإنسانية، على أن تلك الإجراءات القانونية تعد هي الأول من نوعها على مستوى العالم، وخاصة أن تلك الجلسات الخاصة بمحاكمة الضابطان السوريين تتعلق بعمليات تعذيب جرت برعاية نظام دولة بشار الأسد، ضد مواطنين سوريين.

ووفق المصدر ذاته، أن من المرجح أن تبدأ جلسات المحاكمة في يوم الثالث والعشرين من شهر نيسان المقبل للعام الجاري، في مدينة كوبلنتس غرب ألمانيا، ويتوقع كذلك أن تستمر تلك الجلسات حتى أغسطس/آب على أقل تقدير.

ويشار أن، الضابطين الذين يعملون في جهاز المخابرات السورية في وقت سابق من الآن، هم الضابط أنور رسلان (57 سنة)، والذي يواجه تهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية واغتصاب، إضافة إلى 58 تهمة قتل مع سبق الإصرار والترصد، في حين أن زميله الضابط السابق أيضاً إياد الغريب (43 سنة) متهم بالتواطؤ في جميع الانتهاكات والجرائم السابقة.

وأكد مصدر مقرب من المتهمين، أن الضابط السابق أنور رسلان، كان يقود قسم التحقيقات العامة في إحدى فروع جهاز المخابرات السورية العامة، والتي يعرف باسم “الفرع 231″، كما أدار سجناً يقع في العاصمة السورية دمشق.

وأشار المدعي العام في ألمانيا، أن الضابط رسلان شارك أيضاً في تعذيب السجناء السياسيين بين الفترة الواقعة من أبريل/نيسان 2011 وسبتمبر/أيلول 2012 قبل انشقاقه عن نظام الدولة التابع لبشار الأسد.

والجدير بذكره، أن سوريا تشهد منذ عام 2011 اقتتال وحرب أهلية بين قوات النظام السياسي، وبين قوات مسلحة أخرى.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here