أمريكا تشهد أسوأ احتجاجات منذ عشرات السنين وحظر التجول يعم المدن!

0
206
العاصمة الأمريكية واشنطن

في غضون ما تشهده العاصمة الأمريكية واشنطن من صدامات واحتدامات حادة بين قوات الشرطة والمتظاهرين الشعبين إبان بدء تنفيذ قرار حظر التجول الذي فرضته الإدارة الأمريكية الرامية للسيطرة الكاملة على المظاهرات والاحتجاجات التي اندلعت مساء أمس السبت في عدد من الولايات التي شهدت احتجاجات إثر مقتل شاب أمريكي من أصل أفريقي على يد أحد أفراد الشرطة.

ونقلت إحدى الصحف الأمريكية عن مسؤول أمريكي قوله: إن “أكثر من خمسين عنصرا في جهاز الخدمة السرية في الشرطة أصيبوا بجروح في واشنطن”، حيث إن العاصمة الأمريكية واشنطن وعدد من المدن الأمريكية الأخرى احتجاجات شعبية ومظاهرات عنيفة إبان مقتل الشاب الأمريكي أسود البشرة الذي يدعى جورج فلوريد منذ عدة أيام في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا شمالي البلاد، في أحدث وصفتها إحدى الصحف الأمريكية بأنها أسوأ الأحداث والاضطرابات التي حدثت في المدنية منذ عشرات السنوات في الولايات المتحدة.

ومساء أمس شهدت عدد من المدن الأمريكية حظراً للتجول الكامل، في محاولة من السلطات المحلية لوقف الاحتجاجات والمظاهرات العنيفة التي اندلعت في مناطق متفرقة من أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، في حين أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وضع وحدات خاصة بالجيش في حالة تأهب، ومن أهم المدن التي أغلقت بشكلٍ كامل (لوس أنجلوس وفيلادلفيا وأتلانتا).

حيث أفادت إحدى الصحف الأمريكية بأن السلطات المحلية فرضت حظراً للتجول الكامل في ولاية كنتاكي وأيضاً لويزفيل، إبان ما تشهده البلاد من احتجاجات ومظاهرات وأعمال شغب ومظاهرات عنيفة عٌقب مقتل المواطن الأمريكي من الأصول الأفريقية جورج فلويد، بعدما ما قام الشرطي في القوات الأمريكية بطرحه أرضاً ومن ثم تبيته لمدة دقائق بينما كان يضغط بركبته على وجه ورقبته لقمع نفسه حتى الموت.

وبدورها، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب أصدرت تعليمات بوضع وحدات خاصة بالجيش في حالة التأهب القصوى وذلك بهدف الاستدعاء خلال مدة لا تتجاوز الـ 4 ساعات تحسباً لطلب حاكم ولاية مينيسوتا لها أو أي ولاية أخرى يتواجد بها أعمال شغف أو مظاهرات عنيفة لا تستطيع السلطات المحلية مواجهتها بمفردها.

ويشار أن، المدة التي أعلنت عنها وزارة الدفاع الأمريكية هي المرة الأولى التي يكون بها الإطار الزمني بهذا القصر لاحتمال استدعاء القوات الخاصة، فهو أمر في العادة يكون في حالات الطوارئ القصوى كالكوارث الطبيعية أو تهديدات للأمن القومي.

وفي غضون ذلك، أصدرت وزارة الدفاع الأمريكي بياناً رسمياً، قالت فيه: إنه “وفي الوقت الحالي لا يوجد طلب من حاكم مينيسوتا أو لأي من السلطات المحلية لقوات الجيش حتى تدعم الحرس الوطني في مينيسوتا أو قوات إنفاذ القانون بالولاية”.

 

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here