أمريكا تعتمد رسميًا أول سفير سوداني منذ 23 عامًا

79

صادقت الولايات المتحدة الأمريكي بشكل رسمي، و بقرار من الرئيس دونالد ترامب، على اعتماد أول سفير سوداني لديها منذ 23 عامًا

وقدّم السفير السوداني نور الدين ساتي، يوم الخميس الماضي، أوراق اعتماده لدى الولايات المتحدة.

وفي أيار/ مايو الماضي اختارت الخرطوم ساتي، ليكون أول سفير سوداني لها في العاصمة الأمريكية واشنطن.

ويأتي ذلك بعد توقيع العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين أواخر عام 2019.

وبدأت دول السودان منذ أواخر الشهر الماضي بفترة انتقالية تستمر لمدة 39 شهرًا.

وستتمخض هذه الفترة عن إجراء انتخابات، ويتم فيها تقاسم السلطة بين المجلس العسكريـ وقوى “إعلان الحرية والتغيير”، قائدة الحراك الشعبي.

وقال مساعد وزر الخارجية الأمريكية للشؤون الإفريقية، تيبور ناجي:” إن تعيين أول سفير سوداني يجعلنا نتطلع إلى إحراز تقدم في العلاقات السودانية الأمريكية”.

وتابع المسؤول في تغريدة له على تويتر:” التهنئة للسفير نور الدين ساتي كونه أول سفير للسودان في الولايات المتحدة الأمريكية منذ 23 عاما”.

وقالت القائمة بالأعمال الأمريكية في السودان، أميرة عقارب:” إن هذه الخطوة تاريخية وكبيرة”.

وأضافت في بيان سابق لها:” هذا سيدفع باتجاه التطبيع الكامل بين البلدين”.

واستدركت:” نأمل أن تقوم الولايات المتحدة بخطوة مماثلة بعد الاتفاق على رفع مستوى التميل إلى درجة سفير”.

وصفت عقارب السفير السوداني الجديد بـ بالرجل الدبلوماسي المخضرم، ومن ظراز فريد”.

وقبل 23 عامًا خفّضت الولايات المتحدة مستوى العلاقات مع السودان من سفير إلى درجة قائم بالأعمال.

وطردت واشنطن في عام 1998 السفير السوداني لديها.

وتسعى العاصمة السودانية الخرطوم إلى أن تمحو واشنطن اسمها من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأدرج اسم السودان في قائمة الدول العربية الراعية للإرهاب منذ عام 1993.

ورفعت السلطات الأمريكية في 6 من تشرين أول/أكتور عام 2017، حظرًا تجاريًا وعقوبات اقتصادية كانت مفروضة على السودان منذ عام 1997.

ورحبت وزارة الخارجية السودانية حينها بالقرار الأمريكي برفع العقوبات عن الخرطوم.

وقالت الوزارة إن هذا القرار “إيجابي” بعد سنوات من العقوبات الاقتصادية.

وبدأت عملية رفع العقوبات عن السودان في عهد الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما.

SHARE