أمير الكويت يعرب عن سعادته بإحراز تقدم نحو حل الأزمة الخليجية

45
مؤشرات على اقتراب إعلان انتهاء الخلاف الخليجي

عبر أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، عن سعادته باتفاق ” حل الخلاف بين الأشقاء، والحرص على التضامن الخليجي والعربي”.

وبحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الكويتية الرسمية، فجر اليوم السبت، قال أمير دولة الكويت في بيان له: إن “الاتفاق يعكس تطلع الأطراف المعنية إلى تحقيق المصالح العليا لشعوبها”.

وأضاف أن الاتفاق يعكس تطلع الأطراف المعنية إلى تحقيق المصالح العليا لشعوبها، كما عبر عن شكره للرئيس الأمريكي دونالد ترامب “على جهود الداعمة”.

ويأتي ذلك وسط تقارير مفادها أن إدارة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب كثفت جهودها لتسوية الأزمة الخليجية ما قد يفضي إلى انفراجها.

وكان وزير الخارجية والإعلام الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح أكد، مساء الجمعة، إجراء محادثات مثمرة ضمن إطار جهود الوساطة الرامية لإنهاء الأزمة الخليجية، في حين رحبت قطر والسعودية وعُمان ومجلس التعاون الخليجي بالبيان، والتزمت الإمارات والبحرين الصمت حتى الآن.

وقال الناصر إن الجهود التي بذلتها القيادة السياسية الكويتية لحل أزمة الخليج أدت إلى نتائج مثمرة.

وأوضح الوزير الكويتي، في بيان مقتضب، أن “مباحثات مثمرة جرت خلال الفترة الماضية بشأن جهود تحقيق المصالحة الخليجية”.

وأشار إلى أن “كل الأطراف التي شاركت في مباحثات المصالحة أعربت عن حرصها على الاستقرار الخليجي”، معرباً عن تقديره لجاريد كوشنر، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وجاءت تصريحات الوزير الكويتي بعد أنباء عن قرب الإعلان عن حل أوَّلي للأزمة بين السعودية وقطر.

وبعد ساعات قليلة من البيان، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن نائب وزير الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، قوله: إن “الأزمة الخليجية طُويت وتم التوصل إلى اتفاق نهائي”.

وتوقع الجار الله وجود خطوات سيعلَن عنها، “للانطلاق نحو المستقبل وطيّ صفحة الخلاف”.

ونقل التلفزيون العربي عن مسؤول في الإدارة الأمريكية قوله: إن “قطر والسعودية ستوقعان اتفاقاً مكتوباً خلال الأيام المقبلة لإنهاء الأزمة بينهما”.

المزيد : قطر: نؤكد ألتزامنا الدائم بحل ملف الأزمة الخليجية وإنهاء التمزيق المجتمعي

المزيد : الأزمة الخليجية تعصف بالروابط الاجتماعية مع حلول شهر رمضان المبارك

قطر ترحب

من جهتها رحبت دولة قطر بالبيان، واعتبرته خطوة مهمة نحو حل الخلاف الخليجي، وأعربت عن شكرها للجهود التي بذلتها الكويت منذ اندلاع الأزمة، مؤكدةً تمسُّكها بمصلحة شعوب الخليج وأمنها.

وقال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في تغريدة على حسابه بـ”تويتر”: “بيان دولة الكويت خطوة مهمة نحو حل الأزمة الخليجية. نشكر للكويت الشقيقة وساطتها منذ بداية الأزمة”.

وأضاف: “كما نقدّر الجهود الأمريكية المبذولة في هذا الصدد، ونؤكد أن أولويتنا كانت- وستظل- مصلحة وأمن شعوب الخليج والمنطقة”.

وكان الوزير القطري قد تحدث، في وقت سابق من اليوم، عن وجود تحركات حالية لحل الأزمة الخليجية المستمرة منذ أكثر من 3 أعوام.

بدوره أبدى وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان آل سعود، تطلُّعه إلى أن “تتكلل الجهود الكويتية والأمريكية لحل الأزمة الخليجية بالنجاح لما فيه مصلحة وخير المنطقة”.

وأعرب بن فرحان، في تغريدة على حسابه بـ”تويتر”، عن بالغ تقديره لجهود الكويت وللمساعي الأمريكية “لتقريب وجهات النظر حيال الأزمة الخليجية”.

يذكر أن الأزمة الخليجية بدأت في  5 يونيو/ حزيران 2017، عندما أعلنت الدول الأربع ( السعودية، الإمارات، البحرين، مصر) حصارا بريا وجويا وبحريا على قطر، بزعم دعمها للإرهاب وعلاقتها بإيران، فيما تنفي الدوحة اتهامها بالإرهاب، وتعتبره “محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل”.

مشاركة