“أندي موراي” يرفض اللعب في السعودية .. بسبب سجل حقوق الإنسان

72
نجم التنس البريطاني أندي موراي

رفض نجم التنس البريطاني أندي موراي عرضا ماليا مغريا لخوض عدة مباريات استعراضية في السعودية، بسبب المخاوف من سجل حقوق الإنسان في المملكة.

ونقلت وكالة “أسوشيتد برس” عن وكيل موراي، مات جينتري، تأكيده الجمعة من ملبورن أن المصنف الأول عالميا سابقا رفض عرضا بقيمة ملايين الدولارات للسفر إلى الرياض وخوض مباريات استعراضية هناك.

وقال جينتري، وفقا للوكالة، إن موراي، حسب رأيه، لن يشارك في أي مباريات في السعودية “بسبب ما يجري هناك”، مضيفا أن اللاعب البريطاني “لا يتخوف من التعبير عن رأيه علنا”.

ولفت الوكيل إلى أن السعودية سبق أن دفعت في السنوات الأخيرة مبالغ مالية ضخمة لإقناع لاعبين بالمشاركة في مباريات استعراضية في أراضيها، غير أن موراي لم يكن مهتما بذلك.

وقدر جينتري المبلغ الذي يدفع في الشرق الأوسط إلى مصنف أول عالميا في السابق مقابل خوض مباراة استعراضية واحدة بمليون أو حتى مليوني دولار.

وتأتي هذه التصريحات على خلفية تعرض الاتحاد الإسباني لكرة القدم لانتقادات شديدة من قبل النشطاء المدافعين عن حقوق الإنسان لمنحه الرياض حق استضافة كأس السوبر.

وسبق أن أعلن بطل “فورمولا 1” السابق، البريطاني لويس هاميلتون، أنه كانت لديه مخاوف بشأن المشاركة في مسابقة أقيمت في السعودية الشهر الماضي، لكنه وافق في نهاية المطاف على غرار كبار الشخصيات الآخرين في رياضة المحركات الآلية.

وسبق أن حذرت العديد من مؤسسات حقوق الإنسان، الصحفيين والرياضيين والمشاهير من السماح للنظام السعودي استغلال حضورهم في الانشطة التي تقام في المملكة في آل الدعاية للتغطية على القمع السياسي والاجتماعي والثقافي والتحكُّم بالإعلام وسجن الصحافيين وغيرها من الإساءات.

كما ستستضيف المملكة مسابقة الكأس السوبر الإسبانية في الأعوام الثلاثة المقبلة بدءا من كانون الثاني/يناير بعد سلسلة أحداث إن كان في كرة القدم أو المضرب والفورمولا إي المخصصة للسيارات الكهربائية مئة بالمئة، وبطولة العالم للفورمولا واحد للزوارق السريعة والملاكمة.

المصدر: “أسوشيتد برس”

مشاركة