إحالة وزيرة الخارجية الليبية للتحقيق بعد لقاء مع كوهين في روما

73
وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش تلتقى بنظيرها الإسرائيلي في روما

أًصدر رئيس الوزراء بحكومة الوحدة الوطنية في ليبيا عبد الحميد الدبيبة، مساء الأحد، قرارا بوقف وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش عن العمل احتياطيا وإحالتها للتحقيق، بعد الكشف عن لقاء سري جمعها مع وزير الخارجية الإسرئيلي إيلي كوهين في روما.

وكانت وزارة الخارجية الليبية قد أقرت في وقت من يوم الأحد بلقاء المنقوش بوزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين في روما، مشيرة إلى أنه “لقاء عارض وغير رسمي”، ولم يتضمن أي مشاورات أو مباحثات حول التطبيع مع إسرائيل.

جاء بيان الوزارة بعد صمت دام لساعات إزاء بيان وزارة الخارجية الإسرائيلية بشأن اللقاء، وقالت خارجية حكومة الوحدة في بيان لها إنها تؤكد “التزامها الكامل بالثوابت الوطنية تجاه قضايا الأمتين العربية والإسلامية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، وتشدد على تمسكها بالقدس عاصمة أبدية لفلسطين، وهذا موقف راسخ لا تراجع عنه”.

وأوضحت الوزارة أن المنقوش “رفضت عقد أي لقاءات مع أي طرفٍ ممثلٍ للكيان الإسرائيلي وما زالت ثابتة على ذلك الموقف بشكل قاطع، ووفقا لنهج حكومة الوحدة الوطنية الليبية والمواقف الراسخة في وجدان الشعب الليبي”، ووصفت لقاء روما بأنه “لقاء عارض غير رسمي وغير مُعَد مسبقا، أثناء لقاء مع وزير الخارجية الإيطالي”.

كما نفت الوزارة في بيانها أن يكون اللقاء قد تضمن “أي مباحثات أو اتفاقات أو مشاورات، بل أكدت فيه الوزيرة ثوابت ليبيا تجاه القضية الفلسطينية بشكلٍ جَلي وغير قابل للتأويل واللبس”.

وفي وقت سابق، كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، أن وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين، عقد لقاء سريا الأسبوع الماضي في العاصمة الإيطالية روما، مع وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش.

وذكرت الصحيفة أن هذا الاجتماع هو الأول على الإطلاق بين وزيري خارجية البلدين، بهدف بحث إمكانيات التعاون والعلاقات بين البلدين والحفاظ على تراث اليهود الليبيين.

كما أفادت “يديعوت أحرونوت” بأن إسرائيل وليبيا أجريتا خلال العقد الماضي اتصالات سرية من خلال وزارة الخارجية والموساد.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين: “اللقاء التاريخي مع وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش خطوة أولى في العلاقة بين إسرائيل وليبيا”.

وخرجت مظاهرات غاضبة في مدينة الزاوية غرب العاصمة طرابلس احتجاجا على لقاء وزيرة الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية نجلاء المنقوش بنظيرها الإسرائيلي في إيطاليا.

وتناقل النشطاء على مواقع الاتصال الجماهيري لقطات فيديو للمظاهرات الغاضبة.

هذا، وندد رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبية السابق خالد المشري، بلقاء وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش بنظيرها الإسرائيلي في روما، وشدد على أنه تجاوز للخطوط الحمراء الدينية والوطنية داعيا لإسقاط الحكومة.ؤ

مشاركة