إمارة دبي تتحول الى وكر لتعاطي المخدرات والعمليات القذرة المشبوهة!

0
139
العقارات

كشف مصدر أمني إماراتي رفيع المستوى رفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية، أن شركة مكافحة المخدرات في إمارة دبي سجلت ما يزيد عن 2000 قضية تعاطي مخدرات خلال العام الماضي، وكما تورط في الإمارة ذاتها أكثر من 3000 آلاف تاجر متهمين بالإتجار والترويج و تعاطي المخدرات ، في حين أن النسبة التي أُعلن عنها هي زيادة بنسبه 211% عما كان يضبط في السنوات السابقة.

ووفق تقارير أممية ودولية، نُشرت في السنوات الأخيرة، فإن إمارة دبي تحولت إلى وكر للعمليات القذرة والجريمة المنظمة، وسجلت أكبر نسبة لقضايا تعاطي مخدرات خلال العام الماضي، كما وتلطخت سمعتها في دعم الإرهاب والمنظمات المتطرفة بداية من أحداث 11 سبتمبر /أيلول 2001 وتقديمها دعماً لوجستياً وعسكرياً للعابرين الذين قاموا بعمليات إرهابية في بقاع مختلفة من العالم، ومجموعة من الميلشيات الإرهابية التي تلطخت بدماء المسلمين في الدول العربية.

وبحسب ما نشرته صحيفة الإماراتية التي تحمل أسم ” الإمارات اليوم” في وقت سابق من شهر مارس الجاري، أن مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي اللواء خليل إبراهيم المنصوري، قال: إن “الإدارة العامة لمكافحة المخدرات أسهمت وفق القانون الجديد، في ضبط 572 كيلوغراماً من المخدرات والأقراص بالإمارات، في إطار مشاركتها في 88 قضية أسفرت عن ضبط 215 متهماً، خلال العام الماضي”.

وأضاف المنصوري، أن الإدارة العامة وبالتعاون مع الرقابة الإلكترونية تمكنوا من إغلاق وحجب ما يزيد عن خمسين موقعاً إلكترونياً تروج لتعاطي المخدرات في إمارة دبي، مقارنة ما أٌغلق في عام 2018 والذي كان عددهم 44 موقعاً، مضيفاً الى أن شرطة دبي تعزيز وتطور التعاون الدولي، وتعمل على بناء شبكة قوية من المصادر والعلاقات العامة خارد وداخل دبي؛ وذلك بهدف ضمان الحصول على المعلومات والبيانات المؤكدة من دول المصدر، وتوجيه  اقتحامات وضربات استباقية لمجموعات تهريب المخدرات.

وأعلن المنصوري، خلال لقاء صٌحفي، أن قوات الإدارة العامة لمكافحة المخدرات تمكنوا من تنفيذ عمليات نوعيه، من أبرزها كان: “عملية ستوكر”، التي اعتبرها الكثيرون أنها أكبر عملية اقتحام حدثت في الإمارات، وأسفرت الى القبض على عصابة من اخطر العصابات الدولية لتهريب المخدرات، ووفق الاحصائيات الرسمية الإماراتية فإن كمية المخدرات التي ضٌبطت مع العصابة تصل قيمتها الى 278 مليون درهم.

وثانيها عملية الاقتحام ضد لسطاح، والتي أطيح خلالها بعصابتين دوليتين كبيرتين لتهريب المخدرات، بحسب ما قال المنصوري.

والجدير بذكره، أن المركز الوطني للتأهيل في دولة الإمارات العربية المتحدة، أعلن في وقت سابق من الآن، عن نسبة تعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية والكحول داخل البلاد، من الفئة العمرية 20029 عاماً، وصلت الى 52.8%، في حين أن إمارة أبو ظبي تصدرت باقي إمارات الدولة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here