إيران تتهم إسرائيل بتخريب موقع نطنز النووي وتتعهد بتشغيل أجهزة طرد مركزي “أكثر تطورا”

33
ايران تهدد بالرد على تخريب مفاعل نطنز النووي

اتهم وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، إسرائيل بتخريب الموقع النووي الرئيسي في نطنز الأحد الماضي، ووصف ذلك ب”مقامرة سيئة للغاية”.

وقال إن بلاده ستعمل على تشغيل أجهزة طرد مركزي أكثر تقدما لتخصيب اليورانيوم في نطنز في المستقبل القريب.

وأضاف ظريف أن الهجوم سيعزز موقف طهران في المحادثات مع القوى الكبرى لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015 الذي انسحبت منه الولايات المتحدة قبل ثلاث سنوات.

وكانت إيران قد أعلنت أن منشأة نطنز النووية قد تعرضت إلى “عمل إرهابي نووي”، وتوعد ظريف برد انتقامي على الهجوم الذي استهدف المنشأة، موجها أصابع الاتهام إلى إسرائيل.

وقال مسؤولون ايرانيون إن مفاعل نطنز لتخصيب اليورانيوم كان هدفا لـ”إرهاب نووي” يوم الأحد، وذلك بعدما أُشير في البداية إلى حدوث انقطاع في التيار الكهربائي.

عملية نطنز .. تحليلات تؤكد مسؤولية إسرائيل عن العملية .. وطهران: نحتفظ بحق الرد

ولم تعلق إسرائيل على الأمر، لكن الإذاعة العامة نقلت عن مصادر استخباراتية قولها إنها عملية إلكترونية للموساد.

وقالت المصادر إن العملية تسببت في أضرار جسيمة أكثر مما أبلغت عنه إيران، وقال مسؤولون في المخابرات الأمريكية لصحيفة “نيويورك تايمز” إن انفجارا كبيرا دمر تماما نظام الطاقة الداخلي المستقل الذي كان يزود أجهزة الطرد المركزي داخل المنشأة القابعة تحت الأرض.

وقال الاتحاد الأوروبي إنه مازال بحاجة لاستيضاح حقائق ما حدث في نطنز، مؤكدا في الوقت نفسه رفض “أي محاولات لتقويض أو إضعاف الجهود الدبلوماسية بشأن الاتفاق النووي”.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده ، قد صرح في وقت سابق خلال مؤتمر صحفي في العاصمة طهران، بأن إسرائيل كانت “بالطبع” وراء الهجوم على نطنز، وأضاف “هذه الحادثة لحسن الحظ لم تتسبب في أي ضرر للأرواح البشرية أو البيئة”.

وقال خطيب زاده إن أجهزة الطرد المركزي “IR1” الأقل كفاءة فقط هي التي تضررت في الحادث، وأنه سيتم استبدالها بأجهزة متطورة.

ولم يشر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى الحادث في حفل أقيم يوم الأحد مع قادة الجيش والمخابرات. لكنه قال إن “المعركة ضد إيران ووكلائها وتحولها إلى النووية مهمة ضخمة”.

وكثفت إسرائيل مؤخرا تحذيراتها بشأن البرنامج النووي لخصمها اللدود، وسط جهود لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015 الذي تخلى عنه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وقال خليفته، جو بايدن، إنه يريد العودة إلى الاتفاق التاريخي.

لكن إيران والقوى الدولية الخمس الأخرى التي لا تزال طرفاً فيه (الصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والمملكة المتحدة) بحاجة إلى إيجاد سبيل لرفع العقوبات الأمريكية وإعادة إيران إلى الحدود المتفق عليها بشأن برنامجها النووي.

وقال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، إن جهود إحياء الاتفاق ستستمر، بحسب وكالة أسوشيتد برس للأنباء.

مشاركة