إيران تحذر الإمارات والبحرين من التواجد الإسرائيلي في المياه الخليجية!

0
80
خطيب زاده

على غرار موقف طهران الرافض لتطبيع العلاقات الإماراتية الإسرائيلية، أدانت الخارجية الإيرانية على لسان خطيب زاده قرار التطبيع البحريني الإسرائيلي، معتبرة أن التطورات الدبلوماسية الأخيرة وخاصة هرولت الدولة الخليجية للتطبيع ستشكل منحى خطيراً في المنطقة، مشيرة إلى أن السلطات البحرانية ودولة الإمارات العربية المتحدة عليهم أن يدركوا أنهم سيتحملون كافة التداعيات لأي تحرك عسكري إسرائيلي سيؤدي إلى زعزعة الأمن في المياه الخليجية

وأضاف المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده ، أن قرار ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة  حول إقامة تطبيع العلاقات الدبلوماسية الرسمية الكاملة مع السلطات الإسرائيلية قرار خاطئ، واصفاً الخطوة بأنها خيانة وطعن وشائنة للقضية وللشعب الفلسطيني، كما أعتبر أن خطوة البحرين ستجعل من حكام الدول الخليجية شركاء في جرائم النظام الصهيوني ضد الإنسانية في فلسطين، حسب وصفه.

“وأكد خطيب زاده، قائلاً: إن “البحرين تضحي بقضية ونضال الشعب الفلسطيني لعدة عقود، وستبقى هذه الخطوة في ذاكرة هذا الشعب والشعوب الحرة في العالم إلى الأبد، وأن لجوء البحرين إلى إسرائيل يعد “خطأ جوهريا، وتم بهدف التأثير على الانتخابات الأمريكية”، حسب تعبيره

وعلى ضوء ذلك، حذر الحرس الثوري الإيراني أيضاً السلطات في البحرين من انتقام ما أسماهم بـ “البحرينيين والمجاهدين”، وجاء ذلك عٌقب اتصال هاتفي أجراه وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني مع نظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي لتبادل التهنئة باتفاق التطبيع الدبلوماسي الرسمي.

أما الموقف الداخلي البحريني، فتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في البحرين، وسم #البحرين_ترفض_التطبيع ، وتصدر ترند الخليج ليلة أمس، ورافق الهاشتاج مطالب شعبية بالخروج بمظاهرات ووقفات احتجاجية تنديداً بإعلان ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة تطبيع العلاقات الدبلوماسية الرسمية الكاملة مع السلطات الإسرائيلية، في حين أكدت وزارة الداخلية البحرانية أنها ستقوم بمواجهة المظاهرات بالقوة ولن تتردد في استخدام الرصاص الحي لتفريقهم.

والجدير بذكره، أن  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب،  أعلن يوم الجمعة الماضية، أن الحكومة البحرانية قد انضمت إلى دولة الإمارات العربية في إبرام اتفاق تطبيع العلاقات الدبلوماسية الرسمية العلنية مع السلطات الإسرائيلية، في حين اعتبرت منظمة التحرير الفلسطينية الاتفاق البحريني الإسرائيلي طعنة غادرة أخرى توجه إلى القضية والشعب الفلسطيني، كما واستدعت السلطة الفلسطينية سفيرها في المنامة رداً على الموقف غير المشرف لها، حسب تعبيرهم.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here