إيران تجري مناورات بحرية في الخليج

352

طهران- بدأت إيران إجراء مناورات بحرية عسكرية في الخليج قبل أيام على فرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة ضد طهران، بحسب ما قال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية.
وقال المسؤول الأميركي الذي لم يكشف عن هويته إنّ عشرات القوارب كانت تجري تدريبات في وقت مبكر صباح الخميس.
وأضاف ان معظم السفن المشاركة في التدريبات هي قوارب هجومية صغيرة، لكن لم يحدث أيّ احتكاك مع السفن الأميركية في المنطقة.
وقال الكابتن بيل أوربان الناطق باسم المنطقة المركزية العسكرية الأميركية في بيان إنّ الولايات المتحدة “على دراية بازدياد” العمليات البحرية الإيرانية في الخليج ومضيق هرمز وخليج عمان.
وأضاف أوربان “نحن نراقب ذلك عن كثب، وسنستمر بالعمل مع شركائنا لضمان حرية الملاحة وحرية تدفق البضائع في الممرات المائية الدولية”.
وتأتي هذه التدريبات في وقت تزداد فيه التوترات بين إيران والولايات المتحدة التي انسحبت من اتفاق نووي تاريخي مع الجمهورية الإسلامية وستفرض عقوبات عقوبات جديدة عليها الاثنين الماضي.
وفي السنوات السابقة اتهم مسؤولون أميركيون البحرية الإيرانية والحرس الثوري الإيراني بالقيام بمضايقات ضد السفن الحربية الأميركية في الخليج.
لكن حتى الآن هذا العام لم تحدث أيّ احتكاكات من هذا القبيل.
وتأتي المناورات الإيرانية الجديدة في وقت غير معتاد، إذ إن إيران عادةً ما تُجري تمرينات من هذا النوع وبهذا الحجم في وقت لاحق من السنة، تحديدا في الخريف.
والحرس الثوري قوة شبه عسكرية تابعة مباشرة للمرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي.
وفي كانون الثاني/يناير 2016 احتجز الإيرانيون لفترة قصيرة طاقمي زورقي دورية أميركيين دخلا المياه الإقليمية الإيرانية عن طريق الخطأ. وأفرج عن البحارة الأميركيين ال10 بعد 24 ساعة.
وتشعر إيران بالغضب من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي وإعادة فرض عقوبات على طهران.
وحذر مسؤولون إيرانيون كبار من أن الجمهورية الإسلامية لن ترضخ بسهولة لحملة أمريكية جديدة لحظر صادرات النفط الإيرانية.
ويقول مسؤولون إن سياسات ترامب تزيد بالفعل الضغوط على الاقتصاد الإيراني وإن كانت معلومات المخابرات الأمريكية تشير إلى أنها قد تحشد الإيرانيين في نهاية المطاف ضد الولايات المتحدة وتعزز وضع حكام إيران المتشددين.

SHARE