اتفاق وقف إطلاق النار في غزة يدخل حيز التنفيذ

85
اتفاق وقف إطلاق النار يدخل حيز التنفيذ

دخل وقف إطلاق النار بين حركة الجهاد الإسلامي والاحتلال الإسرائيلي حيز التنفيذ بغزة مساء الأحد، إثر وساطة مصرية، بعد ثلاثة أيام من بدء العدوان العسكري الإسرائيلي على القطاع.

وينص اتفاق وقف إطلاق النار بين الاحتلال وحركة الجهاد الإسلامي، على وقف إطلاق النار بشكل شامل ومتبادل في وقت ستبذل فيه مصر جهودها وتلتزم بالعمل على الإفراج عن الأسير خليل عواودة ونقله للعلاج.

وقال داود شهاب الناطق باسم الحركة، في تصريح: “بوساطة مصرية تم التوصل لوقف إطلاق نار يدخل حيز التنفيذ عند الساعة الحادية عشر والنصف بتوقيت فلسطين”.

وأضاف: “الاتفاق جاء بعد أن وعدت مصر بالعمل على الإفراج عن الأسير المضرب عن الطعام خليل عواودة، والأسير بسام السعدي”، قبل أن تؤكد الحركة في بيان وقف إطلاق النار.

أعلن الجيش الإسرائيلي الأحد أنه شنّ ضربات على مواقع للجهاد الإسلامي في غزة بعيد سريان الهدنة التي دخلت حيّز التنفيذ.

وجاء في بيان أصدره الجيش الإسرائيلي عند الساعة 20,33 ت غ “ردا على صواريخ أطلقت على الأراضي الإسرائيلية، يشن الجيش حاليا ضربات على عدد كبير من الأهداف التابعة لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة”.

وكانت مصر قد دعت، مساء الأحد، في بيان لمصدر مسؤول نقلته وكالة الأنباء الرسمية، إلى وقف إطلاق نار شامل ومتبادل في قطاع غزة يبدأ من الساعة 20:30 بتوقيت غرينتش، في “إطار حرصها على إنهاء حالة التوتر بالقطاع”.

وفي أول ردود الفعل الدولية، رحب المبعوث الأممي إلى الشرق الأوسط تور وينسلاند بوقف إطلاق النار وأثنى على دور قطر القوي ودور مصر الحاسم والدور الأميركي.

وقال وينسلاند إن الوضع ما زال هشا للغاية، داعيا جميع الأطراف لاحترام وقف إطلاق النار.

ضمانات مطلوبة

وكانت مصادر إعلامية قد أكدت للجزيرة أن حركة الجهاد الإسلامي تطالب بضمانات من الوسيط المصري تتعلق بالأسرى وإنهاء التصعيد الإسرائيلي، مشيرة إلى وجود اتصالات مصرية حثيثة لاحتواء الوضع ووقف التصعيد ومنع انهيار التفاهمات.

كما أكدت هذه المصادر أن اتفاق التهدئة تعثر بسبب مطالب الجهاد الإسلامي بتوفير ضمانات مصرية قبل إعلانه.

والسبت نقلت وكالة رويترز عن مصدرين أمنيين مصريين أن وفدا من المخابرات المصرية وصل إسرائيل على أن يتوجه لاحقا إلى غزة من أجل التهدئة، في ظل الهجوم الإسرائيلي على القطاع والذي دخل يومه الثالث.

وقال المصدر إن وفد المخابرات المصرية يقوده اللواء أحمد عبد الخالق، وإنه يأمل في التوصل لوقف لإطلاق النار لمدة يوم من أجل إجراء المحادثات بينما أكدت مصادر في القاهرة أن وفدا من حركة الجهاد الإسلامي سيزور مصر لإجراء محادثات.

مشاركة