ارتفاع عدد قتلى فيضانات السودان إلى 121

49

أعلنت السلطات السودانية، اليوم الجمعة، عن ارتفاع عدد قتلى فيضانات السودان إلى 121 قتيلا منذ يوينو/حزيران الماضي.

وقال الأمين العام للمجلس القومي للدفاع المدني التابع لوزارة الداخلية، اللوء شرطة أحمد عمر سعيد:” ارتفع عدد ضحايا فياضات السودان إلى 121 وفاة، و54 إصابة”.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي للجنة العليا لطوارئ الخريف، بالعاصمة الخرطوم:” تعدّت أسباب الوفاة، فمنهم 30 قضوا بانهيار المنازل، و80 غرقًا و8 بالصعق الكهربائي”.

وأوضح سعيد أن عدد المنازل التي انهارت بشكل كلي وصل إلى 40 ألفًا و373″.

فيما تضرر 58 ألفًا و14 منزلا بشكل جزئي بسبب فياضانات السودان، وفق سعيد.

واستدرك:” نفق 5 آلاف و980 من رؤوس المواشي، وتضرر 97 ألفًا و791 فدانًا زراعيًا”.

وأشار سعيد إلى أن هناك انخفاض تدريجي في مستوى مياه نهر النيل.

وقال:” إن هطول الأمطار خلال الأيام الماضية تسبب بإلحاق أضرار في ولايات النيل الأبيض والنيل الأرزق والقضارف وسنار”.

وأضاف:” نحدّر من أن السودان يواجه مشاكل في التغيرات المناخية، ونتوقع أن تستمر إلى عام 2030″.

بدورها قالت رئيسة اللجنة العليا لطوارئ الخريف، لينا الشيخ:” إن السودان يشهد معدلات غير مسبوقة للفياضانات والسيول لم تمر عليه من عام 1912″.

وأضافت الشيخ وزيرة التنمية الإجتماعية، في كلمة لها خلال المؤتمر:” تضرر 770 ألف شخص جراء فياضات السودان”.

وأعلنت الشيخ عن وصول 330 طنًا من المساعدات الإنسانية إلى السودان، من عدة دول صديقة، لم تعلن عن اسمها.

وثمنت الشيخ كافة الجهود المبذولة من قبل المنظمات والدول وجميع الجهات لمواجهة فيضانات السودان.

وفي الخامس من الشهر الجاري، أعلن مجلس الدفاع والأمن حالة الطوارئ في السودان لمدة 3 أشهر.

ويأتي إعلان الطوارئ لمواجهة السيول والفياضانات في المنطقة التي اعتبرها “منطقة كوارث طبيعية”.

ويبدأ موسم الأمطار الخريفية في السودان من يونيو/حزيران حتى أكتوبر/تشرين الأول.

وتهطل الأمطار عادة على السودان في هذه الفترة بغزارة، وتتعرض البلاد خلالها لفيضانات شديدة.

وتعتبر فيضانات السودان هذا العام هي الأشد ضررًا والأكبر وتجاوزت بسوءها دمار فيضانات عامي 1946 و1988.

SHARE