مصر .. أحكام نهائية بإعدام البلتاجي و11 من قيادات الإخوان في قضية اعتصام رابعة

75
مصر .. أحكام نهائية بإعدام البلتاجي وقيادات من الإخوان في قضية اعتصام رابعة

أيدت محكمة النقض المصرية، الاثنين، أحكاما بالاعدام بحق 12 شخصا بينهم قيادات في جماعة الاخوان المسلمين المحظورة في مصر ضمن قضية اعتصام رابعة العدوية عام 2013، حسب ما قال مسؤول قضائي.

وقال المسؤول لوكالة فرانس برس “محكمة النقض أيدت اليوم إعدام 12 متهما .. من بينهم صفوت حجازي، ومحمد البلتاجي وعصام العريان وعبد الرحمن البر”، مشيرا إلى انقضاء الدعوة بالنسبة للعريان لوفاته، وأضاف أن المحكمة “قررت تخفيف العقوبة لـ31 متهما من الإعدام إلى السجن مؤبد”.

في 2018 قضت محكمة جنايات مصرية بإعدام 75 من أنصار الرئيس الاسلامي الراحل محمد مرسي بعد إدانتهم بالقتل ومقاومة قوات الامن أثناء فض اعتصامهم في القاهرة، ما أسفر عن مقتل المئات منهم في 13 آب/أغسطس 2013.

كما قضت بالسجن المؤبد على مرشد الجماعة محمد بديع، والوزير الأسبق باسم عودة، و44 آخرين، وبمعاقبة 374 متهماً بالسجن المشدد لمدة 15 عاما، وأيضا بالسجن عشر سنوات لـ23 متهما، بينهم أسامة محمد مرسي (ابن الرئيس السابق)، والسجن 5 سنوات ل215 متهما، و22 آخرين كانوا أطفالا وقت الواقعة.

وأوضح المسؤول القضائي لفرانس برس أن المحكمة أيدت حكم السجن المؤبد (25 عاما) ل47 متهما في القضية على رأسهم مرشد الجماعة محمد بديع.

مصر: أحكام قضية رابعة ورسائل للداخل والخارج

مصر: إحالة أوراق 75 اسلاميا للمفتي للبت في إعدامهم في قضية اعتصام رابعة

وخلت قائمة الاتهام خلال مختلف أطوار المحاكمة من رجال اﻷمن والجيش، الذين أشرفوا على عملية فض اعتصام ميدان رابعة العدوية ونفذوها، والتي خلفت أكثر من ألف قتيل، من المعتصمين المدنيين السلميين في أكبر مذبحة شهدها التاريخ المعاصر.

واقتصرت القائمة على قيادات جماعة اﻹخوان المسجونين في مصر، باﻹضافة إلى بعض القيادات الموجودة في الخارج، وأنصار الاعتصام، فضلاً عن معظم اﻷفراد الذين شاركوا في الاعتصام، واعتقلوا خلال عملية الفض.

وحوكم المتهمون في القضية رغم كونهم معتدَى عليهم، وارتكبت بحقهم أكبر مذبحة في التاريخ المعاصر في مصر، خلال عملية مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية، ورغم سقوط أقارب وأهالي وأصدقاء ومعارف المتهمين، إلا أن السلطات المصرية لم تكتف بالانقلاب على الشرعية والمذبحة الدموية بل حوّلت ذويهم إلى متهمين وجناة وأحالتهم إلى المحكمة.

وكان أنصار مرسي نظموا اعتصامي رابعة العدوية وميدان النهضة احتجاجا على إقدام الجيش بقيادة الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، آنذاك، على الإطاحة بمرسي في الثالث من تموز/يوليو 2013 عقب تظاهرات ضخمة طالبت برحيله.

عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة، شنت أجهزة الأمن حملة قمع واسعة ضد أنصار مرسي وخصوصا قيادات وكوادر جماعة الإخوان المسلمين التي تصنفها السلطات “جماعة إرهابية” منذ كانون الأول/ديسمبر 2013.

مشاركة