الأردن: أمريكا وروسيا تتفقان على “ضرورة” الحفاظ على هدنة جنوب سوريا

0
168

قال الأردن يوم الاثنين إنه يناقش التطورات في جنوب سوريا مع واشنطن وموسكو وإن الأطراف الثلاثة اتفقت على ضرورة الحفاظ على منطقة “عدم التصعيد” التي أقيمت العام الماضي بعد جهود وساطة منها وساعدت في الحد من العنف.

وقال مسؤول كبير لرويترز طالبا عدم نشر اسمه إن الدول الثلاث التي وقعت اتفاق العام الماضي لإقامة المنطقة اتفقت على ضرورة الحفاظ عليها كخطوة مهمة “لتسريع وتيرة المساعي للتوصل إلى حل سياسي في سوريا”.

وقلصت الهدنة، وهي أول مسعى أمريكي لحفظ السلام في الحرب السورية في عهد الرئيس دونالد ترامب، العنف في منطقة حساسة على وجه الخصوص تشمل أراضي سورية على الحدود مع إسرائيل.

ويأتي ذلك في ضوء تصدر الجنوب السوري، وخاصة درعا، واجهة الأحداث في سوريا، بعد انتهاء قوات الأسد من معاركها في محيط دمشق والمنطقة الوسطى، وتوجه أنظارها إلى الجبهة الأبرز على الحدود مع الأردن.

ودارت شائعات، خلال اليومين الماضيين، حول توجه “قوات النمر”، التي يقودها العميد سهيل الحسن المدعوم روسيًا، إلى درعا، مع تعزيزات عسكرية ضخمة.

كما ألقى النظام السوري مناشير على مناطق سيطرة المعارضة السورية في محافظة درعا، داعيًا إلى المصالحة والابتعاد عن الأعمال العسكرية.

من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم، إن قوات الحكومة السورية هي من يجب أن توجد على الحدود الجنوبية مع الأردن، في إشارة منه إلى خروج القوات الأمريكية، بالإضافة إلى المليشيات الإيرانية، التي تعتبر إسرائيل أنها تشكل تهديدًا لأمنها.

وكالات

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here