الأزمة الدبلوماسية بين المغرب والإمارات تزداد سوءً بسبب سياسة بن زايد

0
172
إيماسك

في خضم تدهور العلاقات الثنائية بين المملكة المغربية ودولة الإمارات العربية المتحدة، رصدت إحدى المنظمات الحقوقية سلسلة من الملفات الخاصة بالخلاف الرئيسي التي أدت الى تصاعد حدة التوتر بين أبو ظبي والرباط، موضحاً أن ولي إمارة أبو ظبي والحاكم الفعلي للبلاد محمد بن زايد تدخل بشكل غير قانوني في سياسات المملكة المغربية وحاول تهديد الأمن القومي لها، وعلى غرار ذلك، نشرت إحدى وسائل الإعلام المغربية فضائح تمس شخصيات سياسية إماراتية تهدف لنشر الفوضى والدماء في المغرب وذلك عن طريق ذبابها الإلكتروني للتحريض ضد الحكومة المغربية وتشوية صورتها

وبدورها، أكد صحيفة الصحيفة، أنه وفي وقت سابق من الآن أصبحت قائمة الهاشتاجات “ترند” هي أحد أوجه عمل الذباب الإماراتي ضد الحكومة حيث تعد هي الأكثر تداولاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي تويتر، إذ أن موضوع لائحة الهاشتاجات حول حكومة المغرب والشخصيات الإخوانية التي تحكمها والمجاعة التي ستضرب البلاد في حالة استمرت الحكومة الحالية، كما أن الذباب الإلكتروني الممول إماراتياً أصبح يهاجم المغرب بطريقة غير أخلاقية كما حاولت زعزعة ثقة الشعب بالحكومة حول عدم قدرتها على احتواء جائحة الفيروس التاجي كورونا، بعد ظهور على أكثر من 2000 مواطن في المملكة المغربية،  حيث التحاليل المخبرية إصابتهم بالفيروس الذي يوجد في جسم مليوني شخص حول العالم!

وهكذا وبدون أي مقدمات أصبحت المملكة المغربية ترند على موقع التواصل الاجتماعي، عبر حسابات متعددة أغلبها غير موثق وتحمل أسماء مستعارة، وأكدت الصحيفة خلال مقالاً نشرته، بأن تلك الحسابات هي حسابات وهمية تدار من قبل شركات مصرية تعمل على إنتاج الحملات الإلكترونية الموجهة لتأليب الرأي العام حول قضية محددة بتمويل إماراتي

والجدير بذكره، أنه ووفق معطيات مركز الإمارات للدراسات والإعلان ” إيماسك ”، فإن العلاقة بين دولة الإمارات و المملكة المغرب هي علاقة تاريخية واستراتيجية، حيث تعتبر أبو ظبي أول مستثمر عربي وثالث مستثمر أجنبي يقيم أعمال تجارية في الرباط بمبلغ يقدر بـ  15 مليار دولار. أمــا عند الحديث عن التجهيزات الأمنية والعسكرية فكان يربط البلدان بعلاقة مميزة بدأت عند تأسيس الإمارات حيث ساهمت القيادة المغربية في بناء هيكلة المنظومة الأمنية والاستخباراتية وتعزيز بعض فروعها.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here