الأمم المتحدة: استئناف الحوار السياسي بين الأطراف المتنازعة الليبية

0
73
الحوار السياسي

أعلنت منظمة  الأمم المتحدة أن الحوار السياسي القائم بين الفرقاء المتنازعين في ليبيا  سيُستأنف في موعده المعلن في وقت سابق وهو المقرر صباح غداً الأربعاء بجنيف، وعلى غرار ذلك  طلب المجلس الأعلى للدولة تأجيل اللقاء والحوار السياسي لعدم إحراز أي محادثات سياسية تقدم في مباحثات وقف إطلاق النار وأيضاً بسبب الانتهاكات العسكرية  الميدانية المستمرة التي تنفذها ميلشيات حفتر بحق المدنيين، مما أدى الى إصابة خمسة أشخاص في العاصمة الليبية طرابلس جراء قصف عشوائي.

وخلال لقاء صُحفي مع إحدى الوكالات الإخبارية، أكد الناطق الرسمي باسم البعثة الأممية للدعم في ليبيا، قائلاً: إن “الحوار السياسي القائم بين الفرقاء سيُستأنف في موعده المقرر الأربعاء، مؤكدا أن عددا من المشاركين وصلوا أمس إلى جنيف”.

وأشارت البعثة مساء أمس  الاثنين، إنها عملت طيلة الأيام السابقة بالتواصل مع طرفي النزاع لإعداد مسودة اتفاق خاصة بالهدنة العسكرية لوقف دائم لإطلاق النار، وتتضمن تسهيل العودة الآمنة للمواطنين المدنيين، بالإضافة وجود آليات مراقبة دولية مشتركة بقيادة واشراف مباشر من البعثة الأممية واللجنة العسكرية المشتركة “5+5”.

وختمت البعثة بيانها الرسمي، قائلة: إن “الطرفين اتفقا على أن تُعرض مسودة الاتفاق على قيادتيهما لمزيد من التشاور، على أن يلتقيا في الشهر المقبل بجنيف لاستئناف المباحثات، واستكمال إعداد مهام اللجان الفرعية اللازمة لتنفيذ الاتفاق المنشود”.

ويشار أنه، وفي خضم زيادة وتيرة حدة التصاعد العسكري في الملف الليبي، خرج رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج “المعترف به دولياً” ليؤكد على الضرورة الماسة لإدراك مكونات المجتمع الدولي باستحالة إجراء جلسات مفاوضات سياسية وأي حوار سياسي تحت وقع قصف الطائرات الإماراتية المولية لميلشيات الجنرال حفتر، ودعا بما وصفها  الأطراف الدولية في بيئة النظام الدولي قبل استئناف محادثات وقف إطلاق النار، وقف انتهاكات ميلشيات حفتر بحق العاصمة طرابلس.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here