الأمم المتحدة: المواجهات العسكرية في سوريا بلغت مستوى مرعب من العنف

0
112
العنف

أكدت منظمة الأمم المتحدة، وبشراكة مع منظمات المجتمع المدني الإنساني مساء أمس الاثنين، أن وحشة العنف وحدة القصف الصاروخي والمعارك المسلحة المندلعة في منطقة الشمال الغربي لسوريا بلغت مستوى مرعباً ولا يمكن تغاضي النظر عليه، كما نتج عنها 900 ألف مدني نزحوا منذ بدء هجوم النظام في ديسمبر/كانون الأول الماضي، مشيرة الى أن هناك حملة إغاثية غذائية على وشك الوصول إلى المشردين النازحين ولكنها لن تكون كافية في ظل الأعداد الهائلة.

وبدوره، أكد مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك، خلال بيانٍ رسمي، قائلاً: إننا “نعتقد الآن أن 900 ألف شخص نزحوا منذ بداية ديسمبر/كانون الأول، أغلبيتهم الكبرى من النساء والأطفال، وإنهم مصدومون ومجبرون على النوم في العراء وسط الصقيع، لأن المخيمات تضيق بهم، الأمهات يشعلن البلاستيك لتدفئة أولادهن، ويموت رضع وأطفال من شدة البرد” حسب البيان.

وأعتبر لوكوك أن الأحداث والمعارك المسلحة العنيفة في شمال غرب سوريا، “عنف أعمى”، لافتاً الى أن المناطق والأماكن التي يتجمع بها الـ 900 ألف شخص هي ليست أماكن آمنه وانها تحت استهداف الطائرات الحربية السورية والروسية، مما قد يسفر عن إلى سقوط قتلى وجرحى وحركة فرار جديدة.

وذكر المسؤول الأممي المختص بالشؤون الإنسانية، أن العنف الوحشي والقتل والتدمير طال حتى العاملين في الإغاثة الأممية، فبعضهم نزوحوا والبعض الأخر قتلوا، وقال: إن “بعثة إغاثة هائلة في طريقها من  الجمهورية التركية إلى الأراضي السورية، لكن حجم المأساة تجاوزها”.

ومن جانبه، أكد المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ديفد سوانسون، عٌقب تدهور الحالة الإنسانية في منطقة الشمال السوري، قائلاً: إن “نصف مليون من الفارين خلال الأسابيع العشرة الأخيرة كانوا أطفالا، وإن الأيام الأربعة الماضية فقط وبسبب العنف الوحشي شهدت نزوح 40 ألف شخص من ريف حلب باتجاه الحدود مع تركيا”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here