الأمم المتحدة تجري تحقيقاً مع الإمارات وعلاقتها بالقواعد الجوية المشبوهة

0
96
BBC

أكدت الهيئة المستقلة الإعلامية في المملكة المتحدة، هيئة الإذاعة البريطانية الـ BBC ، أن طاقهما أطلع على تقرير أعدته منظمة الأمم المتحدة، ضمن التحقيقات السرية الخاصة بالتدخل الخارجي، مشيرة الى أن هناك طائرة حربية مسيرة تابعة لدولة أجنبية، شنت مجموعة من الغارات الجوية على مراكز احتجاز المهاجرين المدنيين في ليبيا.

وخلال التقرير الأممي الرسمي، كان التقرير مبهم ولم يتطرق لأي دولة تعود ملكية الطائرة الحربية، ولكن الـ BBC ، أعلنت نقلاً عن مصدر أمني مطلع رفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية، أن هناك تركيز كبير على دولة الإمارات العربية المتحدة خلال جلسة التحقيقات.

ومن جانبها، أشارت المفوضية العليا لحقوق الإنسان الخاصة بمنظمة الأمم المتحدة ميشيل باشيليه، أن الهجوم الجوي بطائرات حربية على مراكز احتجاز المهاجرين قد يمثل جريمة حرب، لافتة الى أن القانون الدولي سيعاقب من يقف وراء ذلك.

وأفاد مصدر طبي محلي، أن الغارات الجوية على مركز احتجاز المهاجرين في ضاحية تاجوراء شرقي العاصمة الليبية طرابلس، أسفر  عن مقتل أكثر من خمسين مهاجراً، وإصابة ما يزيد عن مئة وخمسين آخرين.

ورجح مصدر أممي، أن أغلبية القتلى في مركز المهاجرين في منطقة تاجوراء هم من المهاجرين الأفارقة، الذي يسعون للهجرة الى الدول الأوروبية هرباً من الحرب الليبية.

ويشار أن، الهجوم الجوي على مركز احتجاز المهاجرين، هو الأكبر من حديث عدد القتلى منذ البدء بالعملية العسكرية التي أعلنت عنها ميلشيات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر ضد حكومة الوفاق الليبية “المعترف بها دولياً” في العاصمة الليبية طرابلس.

وأفادت الحكومة الليبية “الوفاق”، أن الهجوم الجوي الذي استهدف مراكز المهاجرين نٌفذ من قِبل طائرات حربية مسيرة تابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة، مشيراً الى أن الدائرة الإعلامية لميلشيات حفتر أكدت في بداية الأمر أنها استهدفت هدفاً ثميناً مشروعاً، ثم نفت ذلك.

والجدير بذكره، أن دولة الإمارات العربية المتحدة، هي الوحيدة التي يستمر معها التحقيق حول علاقتها بالقواعد الجوية التي أقلعت منها الطائرات لضرب مراكز احتجاز المهاجرين.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here