الأمم المتحدة تحذر من خطر المجاعة في اليمن و”خسارة ملايين الأرواح”

35
شبح المجاعة يهدد اليمن

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الجمعة من خطر مواجهة اليمن أسوأ مجاعة عرفها العالم منذ عقود، محذّرا من “خسارة ملايين الأرواح ما لم يتم القيام بتحرّك فوري”. ت

تحذير غوتيريش في ظل احتمال إدراج الولايات المتحدة للحوثيين على قائمتها “للمنظمات الإرهابية”، ما من شأنه أن يعرقل بدرجة إضافية إيصال المساعدات الإنسانية إلى اليمن.

شار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الجمعة إلى أن اليمن يواجه “حاليا الخطر الوشيك لحدوث أسوأ مجاعة عرفها العالم منذ عقود”. وحذّر غوتيريس من “خسارة ملايين الأرواح ما لم يتم القيام بتحرّك فوري”.

وتابع: “أطالب الجميع بتجنّب اتّخاذ أي إجراءات من شأنها أن تفاقم الوضع المتردي أساسا”، في تلميح للتهديد الأمريكي بإدراج الولايات المتحدة للحوثيين على قائمتها “للمنظمات الإرهابية”، ما من شأنه أن يعرقل بدرجة إضافية إيصال المساعدات الإنسانية إلى اليمن.

وأضاف غوتيريس: “أدعو جميع الأطراف التي لديها نفوذ لمعالجة هذه المسائل بشكل عاجل لتجنّب وقوع كارثة. وإلا فنواجه خطر حدوث مأساة لا تقتصر على خسارة أرواح بشكل وشيك فحسب، بل تحمل تداعيات سيتردد صداها إلى ما لا نهاية في المستقبل”.

وفي معرض حديثه عن الأسباب التي تزيد من خطر تعرّض اليمن إلى مجاعة، أشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى “الخفض الكبير” للتمويل لعمليات الإغاثة التي تنسقها الأمم المتحدة هذا العام مقارنة بالعامين 2018 و2019، إضافة إلى عدم استقرار قيمة الريال اليمني والعقبات التي يواجهها العاملون في مجال الإغاثة ميدانيا.

ومن شأن إدراج الولايات المتحدة الحوثيين على قائمتها للمنظمات “الإرهابية” أن يعرقل التواصل مع المسؤولين الحوثيين واستخدام المنظومة المصرفية ودفع الأموال للعاملين في المجال الصحي وشراء الغذاء والوقود وحتى القدرة على الوصول إلى شبكة الإنترنت.

وللعام السادس يشهد اليمن قتالا مستمرا بين القوات الحكومية التي يدعمها تحالف عربي بقيادة السعودية والإمارات، وجماعة الحوثي المدعومة إيرانيا والمسيطرة على محافظات يمنية بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

اليمن يواجه خطر المجاعة وتفشي الكوليرا

 

مشاركة