الأمم المتحدة تستنكر الرعب الهائل الذي عانى منه الليبيين

1
288

الأمم المتحدة تستنكر الرعب الهائل الذي عانى منه الليبيين حيث قال تقرير للأمم المتحدة يوم الثلاثاء إن آلاف لا حصر لها من الرجال والنساء والأطفال محتجزون في ظروف مروعة في ليبيا على أيدي جماعات مسلحة تعرضهم للتعذيب وغيره من الانتهاكات.

أخبار شمال إفريقيا: الأمم المتحدة تستنكر الرعب الهائل الذي عانى منه الليبيين

ووجدت نتائج جديدة من مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (UNSMIL) أن ليبيا ابتليت “بالاعتقال التعسفي والممتد وغير القانوني الطويل الأمد وانتهاكات حقوق الإنسان المتوطنة في الحجز”

انزلقت ليبيا إلى الفوضى بعد الإطاحة بالدكتاتور معمر القذافي منذ عام 2011 ، مع قيام العشرات من الفصائل المسلحة بملء الفراغ في السلطة.

منذ أن اندلعت أعمال القتال في عام 201 ، جمعت الجماعات المسلحة من جميع الجهات المعارضين والمشتبه فيهم والناشطين والمهنيين الطبيين والصحفيين والسياسيين ، حسبما ذكر تقرير الثلاثاء.

الأمم المتحدة تستنكر الرعب الهائل الذي عانى منه الليبيين حيث قال زيد رعد الحسين المسؤول عن حقوق الانسان في الامم المتحدة في بيان “هذا التقرير لا يكشف عن الانتهاكات والخروقات المروعة التي يعاني منها الليبيون المحرومون من حريتهم فحسب بل الرعب والتعسف في مثل هذه الاعتقالات.”

“يجب وقف هذه الانتهاكات والتجاوزات ، ويجب محاسبة المسؤولين عن مثل هذه الجرائم بالكامل”

“لا ينبغي أن يُعاد أحد قسراً إلى ليبيا”، خذا ما قاله رئيس مجلس حقوق الإنسان.

يجب على السلطات الأوروبية عدم إرسال المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى القارة مرة أخرى إلى ليبيا حتى استقر الوضع الأمني ​​هناك.

الأمم المتحدة تستنكر الرعب الهائل الذي عانى منه الليبيين، غير أن التقرير لم ينظر في الاعتقال المسيء للمهاجرين في ليبيا الخارجة على القانون ، والتي طالما كانت مركز عبور رئيسي للناس من أفريقيا وغيرها ممن يحاولون الوصول إلى أوروبا.

ووفقا للتقرير ، فإن ما يقدر بنحو 6500 شخص كانوا يقبعون في السجون الرسمية التي تشرف عليها الشرطة القضائية الليبية، تحت إشراف وزارة العدل، اعتبارا من أكتوبر الماضي.

لكنها شددت على أنه لا توجد إحصائيات متاحة للمنشآت التي تقع تحت إشراف وزارتي الداخلية والدفاع ، ولا لتلك التي تديرها الجماعات المسلحة مباشرة.

 

وقال التقرير إن مثل هذه المرافق “مشهورة بالتعذيب المتوطن وغيره من انتهاكات أو انتهاكات حقوق الإنسان”.

الأمم المتحدة تستنكر الرعب الهائل الذي عانى منه الليبيين حيث أشار إلى ادعاءات بالوفاة أثناء الاحتجاز ، مع جثث مئات الأشخاص الذين اعتقلتهم واحتجزتهم الجماعات المسلحة الموجودة في الشوارع والمستشفيات ومقالب القمامة، وكثير منها يحمل علامات تعذيب أو جروح ناجمة عن طلقات نارية

1 COMMENT

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here