الأمن السعودي يقتل عاملا ويصيب آخرين بقمع تظاهرات تطالب برواتبهم المتأخرة في الظهران

0
3052

الظهران- قمعت قوات الأمن السعودي اليوم الأربعاء تظاهرات لعمال يطالبون برواتبهم المتأخرة في مشروع سكني ضخم في مدينة الظهران وقتلت أحدهم وأصابت آخرين بجروح.
وعمدت قوات الأمن السعودية على إطلاق النار الحي في مشروع (أجيال أرامكو) في الظهران خلال مظاهرات لعمال ضد شركة ازميل.
وأدى ذلك إلى مقتل أحد العمال وإصابة عدد أخر بجروح ما بين خطيرة إلى متوسطة.
وكان العمال يحتجون على تأخر صرف رواتبهم لأكثر من ستة أشهر.
وردد العمال هتافات تندد بالتعسف بحقوقهم وتطالب بإنصافهم عبر صرف رواتبهم المتأخرة.
لكن هؤلاء صدموا بقمع شديد من قوات الأمن السعودي التي أطلقت النار بكثافة باتجاه المتظاهرين من دون رحمة.
وعلى إثر ذلك عبر العمال المتظاهرون عن غضبهم بتكسير مكاتب المهندسين والسيارات وسيارة صاحب الشركة، مجددين مطالبهم بصرف رواتبهم المتأخرة ووقف إجراءات التعسف بحقهم واللجوء لقمعهم بالقوة.
وانتقد نقابيون سعوديون بشدة قمع تظاهرة العمل وعلقوا “لا يوجد حقوق لا للمواطن ولا العامل في مملكة (الحزم والعزم) السعودية”.
ومشروع اجيال السكني الخاص لموظفي شركة أرامكو السعودية في جنوب الظهران ، يضم ما يقارب 8521 وحدة سكنية بما يشمل ذلك من مدارس ومرافق اجتماعية متنوعة على مساحة عشرة آلاف كيلو متر مربع.
ويقع المشروع على بعد 8 كيلو مترات جنوب غربي مقر “أرامكو” في الظهران، وتشير التوقعات الى انه من الممكن الانتهاء كليا من المشروع بحلول العام 2022.
ويسود على نطاق واسع في السعودية انتهاكات ضد العمال من المواطنين والوافدين إلى المملكة.
وسبق أن قالت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية إن العمال الأجانب الذين يشكلون ثلث تعداد سكان المملكة السعودية، يواجهون صنوف التعذيب وأساليب انتزاع الاعترافات منهم قسراً والمحاكمات الجائرة، عندما يتهمون بارتكاب الجرائم.
وتحدث التقرير الحقوقي عن أوضاع مزرية واستغلالية يقاسيها الكثير من العاملين في السعودية والفشل الذريع لنظام القضاء في تحقيق العدل والإنصاف للضحايا.
ووثق تقرير المنظمة تقاعس الحكومة السعودية عن إعمال قوانينها العمالية تصدياً للانتهاكات الخطيرة التي يقاسيها العمال الأجانب على أيدي أصحاب عملهم.
وقالت إن رجالاً ونساءً يرزحون تحت وطأة ظروف أشبه بحياة الرقيق؛ وتظهر الحالة تلو الأخرى أن السعوديين يغضون الطرف عن الانتهاكات المنهجية المرتكبة ضد العمال الأجانب.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here