الآلاف يتجمعون لتشييع ضحايا هجوم الأهواز والإمارات تنفى علاقتها

0
263

طهران- تجمع آلاف الأشخاص اليوم الاثنين في الأهواز لتشييع ضحايا الهجوم الذي وقع السبت في هذه المدينة بجنوب غرب إيران، في وقت نفت فيه الإمارات علاقتها بالهجوم.
وبحسب آخر حصيلة صادرة عن السلطات المحلية، قتل 24 شخصا وأصيب 60 بجروح السبت حين فتح مسلحون النار على عرض عسكري وحشود المشاهدين، فيما قتل المهاجمون الأربعة بحسب السلطات.
وتجمع حشد المشيعين أمام مسجد بوسط الأهواز بمشاركة وزير الاستخبارات محمود علوي، بانتظار وصول النعوش.
ويتم تشييع 12 من الضحايا وفق التلفزيون الرسمي.
ولم تعط السلطات أي معلومات حول هوية ضحايا الهجوم.
وتوعد نائب قائد الحرس الثوري الإيراني العميد حسين سلامي من المنبر “سنثأر ثأرا فظيعا من أعدائنا، وجميعهم يعرفون ذلك جيدا”.
ورفعت الحشود أعلاما إيرانية ولافتات كتب على إحداها “سنبقى واقفين حتى النهاية”.
واتهمت إيران مجموعة من الانفصاليين العرب إضافة إلى دول خليجية والولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف خلف الهجوم الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية.
من جهته نفى وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش أي علاقة لبلاده في الهجوم، متهما طهران ب”التحريض” ضد بلاده.
وكانت طهران اتهمت “دولة خليجية صغيرة” لم تذكرها بالاسم بالوقوف وراء هذا العمل “الإرهابي”.
وكتب قرقاش في تغريدة على تويتر “التحريض الرسمي ضد الإمارات في الداخل الإيراني مؤسف ويتصاعد عقب هجوم الأهواز في محاولة للتنفيس المحلي”.
وبحسب قرقاش فأن ” موقف الإمارات التاريخي ضد الإرهاب والعنف واضح واتهامات طهران لا أساس لها”.
واستدعت وزارة الخارجية الإيرانية القائم بالأعمال الإماراتي في طهران لإبلاغه “باحتجاج حازم على التصريحات غير المسؤولة والمهينة التي أدلى بها مستشار” للحكومة الإماراتية.
ولم توضح طهران اسم المسؤول الإماراتي ولا أين أدلى بتصريحاته.
وحذرت طهران القائم بالأعمال الإماراتي من أن “الحكومة الإماراتية ستتحمل مسؤولية (…) أي دعم فاضح للإرهاب يعلنه أفراد مرتبطون” بها.
وأفادت حصيلة رسمية أن 29 شخصا قتلوا في الأهواز، كبرى مدن محافظة خوزستان التي يشكل العرب غالبية سكانها، عندما اطلقت مجموعة مسلحة من أربعة رجال النار صباح السبت على حشد كان يحضر عرضا عسكريا.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here