الإدارة الأمريكية: ترامب فشل في ردع التغلغل الإيراني في منطقة الشرق الاوسط

0
257
ترسانة

أفاد مصدر إعلامي أمريكي، نقلاً عن مسؤول عسكري واستخباراتي، قوله إن السلطات العليا الإيرانية استغلت حالة الفوضى العارمة التي شدتها العراق وأرسلت مجموعة من الخبراء من المتخصصين لبناء ترسانة من الصواريخ الباليستية قصير المدى بشكل خفي وغير قانوني، مؤكداً أن تلك الخطوة الخطيرة تهدد الأمن القومي الخاص بالولايات المتحدة الأمريكية وجميع الحلفاء المتواجدين في المنطقة.

في حين أعلن مصدر أمني كبير في البنتاغون، رفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية، أن هناك مؤشرات ومعطيات تؤكد نية القيادة العسكرية الإيرانية الهجوم على المصالح الأمريكية في المنطقة.

وأوضح المسؤول الأمني، أن المعلومات الاستخباراتية التي تمكن من الحصول عليها تشير الى أن إدارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب التي تسعى لإنجاح جهود ردع القوة الإيرانية في منطقة الشرق الأوسط قد فشلت فشلاً ذريعاً، حسب قوله.

مستذكر بأحداث التعزيزات الامنية والعسكرية الإيرانية التي جاءت بالتزامن في الوقت الذي أعادة به الإدارة الأمريكية بناء تواجدها العسكري والأمني في منطقة الشرق الأوسط للحد من خطر الهجوم الإيراني على المصالح الناشئة الأمريكي في المنطقة.

وكان أبرز محاولات الولايات المتحدة الأمريكية لمواجهة التهديدات الإيرانية هي وقف الهجمات العسكرية أو كما وصفت بـ “الإرهابية” على ناقلات النفط والمنشآت التي ألقى مسؤولو الاستخبارات باللوم فيها على طهران.

ويشار انه، ووفق صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، التي أفادت أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أرسل في شهر مايو الماضي، ما يقرب من 14 ألف عسكري إضافي الى منطقة الشرق الأوسط، بحيث وكلت إليهم مهمة تزويد السفن البحرية  وأنظمة الدفاع الصاروخي.

ولكن التسريبات الاستخباراتية التي أشارت أن القيادة العليا الإيرانية استغلت حالة الفوضى العارمة التي شدتها العراق وأرسلت مجموعة من الخبراء من المتخصصين لبناء ترسانة من الصواريخ الباليستية قصير المدى بشكل خفي وغير قانوني، أربك الحسابات الأمريكية، مما يعني أن جود ترامب في ردع تغلغل إيران في المنطقة الأوسطية قد فشل، بحسب المصدر الأمني.

والجدير بذكره، ان إحدى الصٌحف الدولية، ذكرت في وقت سابق من الآن، أن السلطات العليا في الجمهورية الإيرانية، قد أرسلت حزمة من الصواريخ الباليستية الى العراق، وهذا ما يؤكد أن احتمالات وجود ترسانة إيرانية في بغداد أمر صحيح.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here