إجراءات عقابية أمريكية جديدة على حركة “حماس والجهاد والحرس الثوري”

0
62
الجهاد الإسلامي

كشفت الإدارة الأمريكية، مساء أمس الثلاثاء، عن قرارات تقتضي بفرض عقوبات جديدة على شخصيات وكيانات وصفتها بالإرهابية، مؤكدة أن تلك الأفراد تابعة لحركة المقاومة الإسلامية حماس وحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، وأشخاص من قيادات الحرس الثوري الإيراني وتنظيم القاعدة، وإضافة الى ذلك كيانات من الدولة الإسلامية “داعش”.

وفي ليلة ذكرى أحداق هجمات 11 سبتمبر، خرج وزير الخزانة الأمريكية ستيفن مينوشن، قائلاً خلال كلمة له في مؤتمر صٌحفي، إن الإدارة الأمريكية قررت فرض عقوبات مالية جديدة على أكثر من عشرين شخصاً من أفراد وصفها أنها أشخاص إرهابية، مؤكداً أن العقوبات تشمل الممولين لتلك التنظيمات الإرهابية، مشيراً الى أن العقوبات شملت كل من أفراد تابعة لحركة المقاومة الإسلامية حماس وحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، وأشخاص من قيادات الحرس الثوري الإيراني وتنظيم القاعدة، وإضافة الى ذلك كيانات من الدولة الإسلامية “داعش”، “على حسب تعبيره”.

وخلال مؤتمر صٌحفي مشترك مع الخارجية الأمريكية، أكد مينوشن، أن الولايات المتحدة تسعى وراء فرض تلك العقوبات الى ضمنا الأمن والاستقرار بالمنطقة، وعدم سماح وصول الدعم المالي الى من أسماهم المجموعات الإرهابية، “حسب وصفه”.

وكان تعليق وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، عن الإجراءات العقابية التي فرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه اعتبر ان تلك السياسة تتيح للخارجية الأمريكية أن تستهدف أشخاص وقيادات أخرين منتمين بما وصفها بالمجموعات الإرهابية في جميع أنحاء العالم، مضيفاً أن الخارجية الأمريكية ستعمل جانب الى جانب مع وزارة الخزانة الى ضم أكبر عدد من الأشخاص المشاركين في تدريب تلك الجماعات.

وبحسب مصادر إعلامية أمريكية، فإن الكيانات التي فُرض عليها العقوبات المسؤول في الحرس الثوري الإيراني محمد سعيد إزادي، والقيادي في حركة حماس زاهر جبارين، ومسؤولين في شركة ردين للصرافة وهم ” إسماعيل طاش، ومروان الراوي”، كما شملت العقوبات على شركات أخرى وأسماء لتنظيم القاعدة متواجدين في أكثر من دولة.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here