الإمارات تتعمد تجاهل المطالب الأممية حول إنقاذ السجناء من خطر كورونا

0
134
الاهمال الصحي

يواصل النظام السياسي في دولة الإمارات العربية المتحدة التجاهل المتعمد حول مطالب المنظمات الأممية والدولية التي تطالب بإنقاذ معتقلي الرأي من خطر تفشي وباء كورونا القاتل، حيث وعلى الرغم من إن النظام السياسي الإماراتي يدرك حجم الخطر الذي يلاحق المعتقلين داخل سجونها السرية بسبب الاهمال الصحي ، إلا أنه يتعمد عدم الانصياع لدعوات مكونات الأسرة الدولية حول مصير السجناء السياسيين.

ويأتي ذلك رغم أن خطر الموت يداهم معتقلين الرأي في السجون الإمارتية والإجماع الحقوقي على أنه من غير الممكن تركهم ليتفشى الوباء في عنابرهم، كما أن المعتقلين داخل السجون الإماراتية يعانون من الحجز التعسفي والإهمال الصحي وتتصاعد المخاوف بشأن مصيرهم في ظل ضعف مناعتهم الشخصية  والاهمال الصحي المتعمد لوسائل الوقاية والتعقيم الصحي داخل السجون.

وعلى غرار ذلك، جددت مجموعة من المنظمات الحقوقية الإنسانية، وعلى رأسهم منظمة “هيومان رايتس ووتش” مطالبهم للسلطات العليا في دولة الإمارات العربية المتحدة بضرورة الإسراع في إصلاح الأوضاع غير القانونية والإجراءات السيئة التي تحدث في سجن الوثبة، حيث كشفت التقارير المسربة من داخله أن السجناء يتعرضون الى التعذيب والمعاملة القاسية والمهينة وغير الإنسانية، و الاهمال الصحي

ولم تكن تلك المرة الأولى، التي تطالب المنظمات الحقوقية الإنسانية، الإمارات أن تحسن وتصلح في الأوضاع غير القانونية داخل سجونها، ولكن ورد في نداءات متكررة من المنظمات أنه على السلطات العليا أبو ظبي أن تتحمل المسؤولية الكاملة في حماية السجناء المحرومين من حريتهم بصورة غير القانونية، كما طالبت بضرورة التحقيق العاجل في الظروف غير القانونية داخل السجن وإصلاحه، وذلك من أجل ضمان احترام كرامة المعتقلين وصحتهم النفسية.

حيث تجددت مطالب المنظمات بعد التسريبات التي سُربت من داخل إحدى السجون الإماراتية في العاصمة أبو ظبي، عن محاولة السجينة مريم البلوشي الانتحار؛ نتيجة ظروف الاعتقال المهينة والمذلة التي  تتعرض لها.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here