الإمارات تدفع ملايين الدولارات لدعم مؤسسة “ماعت” لتشوية سمعة قطر وتركيا!

0
113
ماعت للسلام

يدفع النظام السياسي الحاكم في دولة الإمارات العربية المتحدة ملايين الدولارات إلى المرتزقة الذين يزعمون أنهم شخصيات تابعة لمنظمات حقوق الإنسان بغرض ممارسة التحريض والتشويه ضد معارضي أبو ظبي وتغطية السجل القانوني الأسود للبلاد، ووفق التسريبات فإن تلك الشخصيات المشبوهة تلقت ملايين مقابل تشوية سمعة قطر، حيث تمول الإمارات لوبياً وهمياً لحقوق الإنسان يحمل أسم ” ماعت للسلام ” نشط منذ سنوات في أوروبا لخدمة مؤامرات ولي إمارة أبو ظبي محمد بن زايد، الذي يفيض بالمال للأشخاص الذين يوصفون على الأقل بأنهم مرتزقة يتبنون نهج أسيادهم الإماراتيين مع تعليمات أمنية.

في طليعة المشهد اللوبي الخيالي في الإمارات العربية المتحدة هذه الأيام ، ومن أبرزهم: مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان ، التي تم ضخ ملايين الأشخاص من أبو ظبي من أجل تكثيف الهجوم على تركيا وقطر ومعارضين آخرين ل أبو ظبي.

وأطلقت المؤسسة المثيرة للجدل مؤخراً صفحة جديدة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تسمى “مجموعة ماعت” ، والتي تستخدمها علناً كمنصة للتحريض على سياسات أبوظبي المشبوهة.

وتكرس الصفحة تقاريرها لمحاولة تجميل صورة دولة الإمارات العربية المتحدة والتستر على انتهاكاتها الجسيمة لحقوق الإنسان داخليًا وخارجيًا ، خاصة حربها الإجرامية في اليمن وتدخلها العدواني في ليبيا.

وإضافة إلى ذلك ، فإن الصفحة تعتبر منصة للدفاع عن ميليشيات الإمارات في اليمن وليبيا في ضوء تورطها في نشر الفوضى والتخريب وجرائم الحرب ضد المدنيين في كلا البلدين.

تنشط المؤسسة في نشر منشورات وتقارير ملفقة على مواقع التواصل الاجتماعي ومهاجمة تركيا وقطر ومحاولة اتهامهما بالإرهاب وتزعم أنهما يشهدان انتهاكات لحقوق الإنسان دون تقديم أي دليل على ذلك.

يرأس المؤسسة الوطنية المصرية أيمن عقيل ، الذي يتلقى تعليماته مباشرة من المخابرات الإماراتية مقابل مبالغ مالية كبيرة لخدمة أجندة أبو ظبي ومحاولة تشويه سمعة خصومهم.

والجدير بذكره، أن عقيل أسس مؤسسة ماعت في عام 2008 ، وقد سبق له أن طالب من خلال مؤسسته بإطلاق “التحالف الدولي من أجل السلام والتنمية” تحت شعار “اتحدوا من أجل السلام” من خلال المطالبة بفضح رعاة الإرهاب والجماعات المتطرفة ، بينما الواقع أن التحالف هو نجم مزيف لتحسين صورة الإمارات ومهاجمة خصومها.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here