الإمارات تلغي حكما بالسجن على المحامي السابق لجمال خاشقجي

63
المحامي عصام غفور

أصدر محكمة الإمارات العربية المتحدة، اليوم الأربعاء إلغاء حكم السجن بحق المواطن الأمريكي والمحامي الحقوقي عاصم غفور ، والاكتفاء بدفع غرامة مالية قدرها خمسة ملايين درهم (1.36 مليون دولار).

واعتقلت السلطات الإماراتية غفور الشهر الماضي أثناء توقفه في مطار دبي بتهم تتعلق بإدانته غيابيا بغسل الأموال.

وعقب يومين من احتجازه، نشرت وكالة الأنباء الرسمية الإماراتية خبرًا قالت فيه إنّ محكمة غسل الأموال في أبو ظبي أدانت “غفور” بارتكاب “جريمتي تهرب ضريبي وغسل الأموال مرتبطتين بعملية تهرب ضريبي في دولته”، وقضت بمعاقبته بالحبس ثلاث سنوات، وتغريمه مبلغ ثلاثة ملايين درهم (نحو 817 ألف دولار أمريكي)، مع الإبعاد عن الدولة.

ويشغل المحامي غفور عضو مجلس أمناء منظمة “الديمقراطية الآن للعالم العربي” (DAWN)، وعمل سابقًا محاميًا للصحافي والكاتب السعودي الراحل جمال خاشقجي، حيث كان ينوي التوجه لإسطنبول لحضور حفل زفاف عائلي.

من جهتها، نفت وزارة الخارجية الأمريكية تقديم الولايات المتحدة أي طلب لاعتقال “غفور”، وقالت إنّها أثارت قضيته مع السلطات في الإمارات على أعلى المستويات.

وكان المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان قد دعا في وقت سابق السلطات الإماراتية إلى إلغاء الحكم القضائي الصادر بحق المحامي والناشط الحقوقي الأمريكي “عاصم غفور”، وتوفير ضمانات المحاكمة العادلة له، وإطلاق سراحه في حال عدم ثبوت تورطه في التهم المنسوبة إليه.

وبيّن المرصد الأورومتوسطي أنّ احتجاز “غفور” دون إشعار أو بلاغ مسبق بمحاكمته ومعاقبته غيابيًا، وحرمانه من حقه في الدفاع عن نفسه، يمثّل عوارًا بائنًا في الإجراءات القانونية الواجبة، ويرجّح تعمّد السلطات مصادرة حرّيته في إطار سياسة العداء التي تنتهجها ضد النشطاء الحقوقيين والمدافعين عن حقوق الإنسان.

وأكّد أنّ سجل الإمارات الحافل بانتهاكات حقوق الإنسان يجعل من المشروع التنبؤ باحتجاز المحامي “غفور” على خلفية عمله الحقوقي، إذ تنشط منظمة (DAWN) الحقوقية التي ينتمي إليها في إثارة قضايا حقوق الإنسان في المنطقة العربية، ونشرت في أكثر من مناسبة تقارير تنتقد السياسات والممارسات الإماراتية المخالفة للقانون الدولي وحقوق الإنسان.

مشاركة