الاتحاد الأوروبي يوافق على منح أوكرانيا ومولدوفا وضع مرشح لعضويته

44
الاتحاد الأوروبي يمنح أوكرانيا ومولدوفا وضع مرشح لعضويته

وافق قادة الدول الأوروبية الـ27، الخميس، على منح كل من أوكرانيا ومولدوفا صفة مرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي، وذلك وفقاً لشروط معينية من الإصلاحات.

بحسب ما أعلنه رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، مشيراً إلى “لحظة تاريخية” مع استمرار الهجوم الروسي على كييف، حسب ما نشرته وكالة الأنباء الفرنسية.

ويشكل هذا القرار الذي اتُّخذ خلال قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد في بروكسل، بداية عملية طويلة ومعقدة تفضي إلى انضمام للتكتل.

وقررت المفوضية الأوروبية الأسبوع الماضي، التوصية بمنح أوكرانيا وضع دولة مرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي، وفقا لشروط معينة، منها تنفيذ العديد من الإصلاحات المهمة في البلاد.

5 سيناريوهات ممكنة لنهاية الحرب الروسية على أوكرانيا .. أخطرها المواجهة النووية

وأعربت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، عن ثقتها في أن الأوكرانيين “مستعدون للموت من أجل المنظور الأوروبي”، وتمنت أن “يعيشوا معنا الحلم الأوروبي”. وفي فرنسا أوضحوا أن وضع المرشح سيكون بداية لعملية تفاوض طويلة بشروط معينة.

وفي أول ردود الفعل، رحب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، بما اعتبره “لحظة فريدة وتاريخية” بعد موافقة قادة دول الاتحاد الأوروبي على منح بلاده صفة مرشح لعضوية الاتحاد في غمرة الغزو الروسي.

وكتب زيلينسكي على تويتر: “إنها لحظة فريدة وتاريخية في العلاقات بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي”، مؤكداً أن “مستقبل أوكرانيا في صلب الاتحاد الأوروبي”.

وكانت كييف قد تقدمت في وقت سابق، بطلب للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي بعد أيام من الغزو الروسي لأوكرانيا أواخر فبراير/شباط الماضي. كما تقدمت كل من مولدوفا وجورجيا بطلبين مماثلين.

وفي 24 فبراير/شباط الماضي، أطلقت روسيا هجوماً على أوكرانيا تبعه رفض دولي وعقوبات اقتصادية مشددة على موسكو، التي تشترط لإنهاء عمليتها تخلي كييف عن خطط الانضمام إلى كيانات عسكرية والتزام الحياد، وهو ما تعده الأخيرة “تدخلاً” في سيادتها.

هزّ الهجوم الروسي على أوكرانيا أرجاء أوروبا، وأعاد إحياء تحالف الناتو العسكري، كما ساعد في إحياء صراعات حقبة ما بعد الاتحاد السوفييتي في مناطق انفصالية عدة كانت مجمدة

 

مشاركة