الاحتجاجات في السودان تهدد المساعي الرامية لتغيير الدستور

260

الخرطوم- تهدد التظاهرات المستمرة لليوم الرابع على التوالي في السودان احتجاجا على ارتفاع اسعار الخبز وتعليق الدراسة في الجامعات المساعي الرامية لتعديل دستور البلاد.
ويستهدف التعديل المنشود السماح للرئيس السوداني عمر البشير بالبقاء في السلطة، كما قد تعمق الاضطرابات في البلد البالغ عدد سكانه 40 مليون نسمة والذي دخل في أزمة اقتصادية بعد انفصال الجنوب في 2011.
وتجددت التظاهرات أمس الجمعة في الخرطوم ومدن سودانية اخرى احتجاجا على ارتفاع اسعار الخبز، وخصوصا عقب خروج المصلين من المساجد، وذلك بعد هدوء استمر لبضع ساعات.
وفي ضوء هذه التطورات، علقت السلطات الدراسة في الجامعات الحكومية والخاصة اعتبارا من السبت الى أجل غير مسمى.
وذكرت وكالة الانباء الرسمية “أعلن الدكتور الصادق الهادي وزير التعليم العالي والبحث العلمي عن تعليق الدراسات بجميع مؤسسات التعليم العالي الحكومية والاهلية والخاصة وذلك اعتبارا من السبت الثاني والعشرين من ديسمبر الى حين إشعار اخر”.
وتصدت قوات مكافحة الشغب للمتظاهرين وأطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع ووقعت حالة كر وفر بين المحتجين والشرطة.
كما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على محتجين في منطقة الحتانه بمدينة ام درمان.
وامتدت الاحتجاجات عصر الجمعة للمرة الاولى إلى حي الحاج يوسف في شرق الخرطوم.
وشهدت بعض الاحياء شرق مطار الخرطوم احتجاجات شارك فيها العشرات ولكن الشرطة فرقتها باستخدام الغاز المسيل للدموع.
وأحرق محتجون في مدينة ربك عاصمة ولاية النيل الابيض (350 كلم جنوب الخرطوم) الجمعة مقر الحزب الحاكم ومبنى ديوان الزكاة وفق شهود.
واكد المتحدث باسم حكومة ولاية النيل الابيض نصر الدين محمد آدم في بيان بثته وسائل اعلام محلية اعلان حالة الطوارئ وفرض حظر التجول.
وفي عطبره (شمال) التي بدأت فيها الاحتجاجات الاربعاء تركزت التظاهرات الجمعة في الاحياء الشمالية الشرقية.
وقال احد سكان المدينة السموأل محمد لفرانس برس عبر الهاتف “لا يسمع سوى اصوات اطلاق الغاز المسيل للدموع والذي انتشرت رائحته في المدينة”.
وفي مدينة الابيض عاصمة ولاية شمال كردفان (350 كلم غرب الخرطوم) خرجت تظاهرة من مسجد المدينة الكبير في وسطها بحسب شهود .
وفي وقت سابق، اعلن المتحدث باسم الحكومة بشار جمعه أن “الاحتجاجات انحرفت عن مسارها السلمي”. وقال جمعه في بيان بثته وكالة الانباء الرسمية إن “الحكومة لن تتساهل مع محاولات التخريب والحرق”.
وكانت الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الخبز بدأت الاربعاء في مدينتي بورتسودان شرق البلاد وعطبره شمالها وامتدت الخميس الى مدن أخرى بينها الخرطوم التي تواصلت فيها الاحتجاجات حتى فجر الجمعة قبل ان تسودها ساعات من الهدوء .

SHARE