البحرية المغربية تنقذ 38 مهاجرا وتعثر على جثة واحدة

419

الرابط- انقذت قوات البحرية المغربية 38 مهاجرا مغربيا كانوا على متن قارب “يواجه صعوبات غرب مدينة طنجة”، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مصدر عسكري.
وقال المصدر أن الناجين الذين عثر عليهم “في حالة صحية متدهورة” نقلوا إلى ميناء طنجة (شمال) لتلقي العلاجات الضرورية، فيما تم العثور على جثة واحدة.
وأوضح المصدر نفسه أن القارب “ضل وجهته بعد عطل في المحرك”، مرجحا “أن يكون قد أبحر في 8 تشرين الأول/أكتوبر”.
ووصل اكثر من 43 الف مهاجر الى اسبانيا منذ بداية السنة، منهم اكثر من 38 الفا عبر طريق البحر، كما تقول المنظمة الدولية للهجرة.
ويحاول مزيد من المغاربة مغادرة بلادهم للوصول الى اوروبا، عبر طريق البحر او تسلق السياج الشائك العملاق الذي يفصل المغرب عن منطقتي سبتة ومليلة الاسبانيتين.
وفي 25 ايلول/سبتمبر، أسفرت عملية للبحرية الملكية ضد زورق سريع في البحر المتوسط، عن مصرع شابة مغربية واصابة ثلاثة بجروح. وبررت السلطات اطلاق النار ب “المناورات المعادية” التي كان يقوم بها الزورق، مشيرة الى ان المهاجرين كانوا مختبئين.
وفي 10 تشرين الأول/أكتوبر أصيب شاب في ال16 من العمر بجروح بعد إطلاق البحرية الملكية المغربية النار على زورق كان يقل 58 مهاجرا مغربيا جرى اعتراضه قبالة سواحل العرائش (غرب).
وتؤكد السلطات المغربية أنها احبطت 54 الف محاولة فاشلة للعبور منذ كانون الثاني/يناير الفائت.
وفي تركيا أوقف خمسة اشخاص منهم ثلاثة سوريين في محافظة ازمير، جنوب غرب تركيا، غداة حادث تسبب بمقتل 22 مهاجرا، كما ذكرت وكالة الأناضول الرسمية.
فقد قضى اثنان وعشرون شخصا بينهم اطفال، وأصيب ثلاثة عشر بجروح الأحد في تركيا، عندما انحرفت عربة تنقل مهاجرين عن الطريق وتحطمت في مجرى نهر على بعد بضعة أمتار.
وحتى الاثنين، لم تعرف هويات المهاجرين. وكانوا متوجهين على ما يبدو نحو الشاطئ، وعلى الأرجح نحو شبه جزيرة ديليك التي لا تبعد منها جزيرة ساموس اليونانية سوى بضعة كيلومترات.
ونجا السائق، وهو تركي في الخامسة والثلاثين من العمر، وقال من سريره في المستشفى للشرطة انه انحرف لتجنب آلية وصلت في الاتجاه المعاكس، كما ذكرت وكالة دي.اتش.ايه للانباء.
وتعد تركيا بلد عبور مهم للمهاجرين الاتين من الشرق الأوسط وآسيا وافريقيا والذين يريدون محاولة دخول اوروبا عبر اليونان.
وعبر مليون مهاجر من تركيا الى اليونان في 2015، فتسببوا بأزمة سعى الاتحاد الاوروبي الى معالجتها عبر اتفاق مع انقرة. ومنذ ذلك الحين، تراجع عدد المهاجرين الذين يسلكون هذه الطريق الى حد بعيد، لكن نحو 25 الفا وصلوا الى اليونان منذ بداية السنة، وقضى 118 اخرون لدى محاولتهم العبور.

مشاركة