البرازيل تتخطى حاجز المليون إصابة بفيروس كورونا!

0
89
أمريكا اللاتينية

بدأت الجولة الثانية لانتشار فيروس كورونا القاتل المستجد حيث لا زال يواصل انتشاره في أكثر من 215 دولة وإقليم حول العالم، وعلى وجه الخصوص لا زالت الولايات المتحدة وبلدان أمريكا اللاتينية تعاني الأمرين في زيادة حصيلة الإصابات والوفيات ليشكلوا أكثر الدول فتكاً وتضرراً من انتشار الفيروس، حيث باتت الولايات المتحدة البؤرة الكبرى للفيروس على المستوى العالمي، في حين أن البزاريل تخطت حاجز المليون إصابة بالفيروس

ووفق أحدث الاحصائيات والمعلومات الصادر عن جامعة هونز جونكز الأمريكية المتخصصة في تعقب حصيلة الوفيات والإصابات الناجمة عن الفيروس في العالم، فإن أكثر من 7.8 ملايين شخص أصيبوا بالفيروس التاجي، بينما لقى حتفهم أكثر من 431 ألفاً منذ ظهور الفيروس لأول مرة بالصين في ديسمبر/كانون الأول الماضي

حيث توزعت الإصابات في أكثر من 215 دولة وإقليم في جميع أنحاء العالم، ولا تزال الولايات المتحدة وبلدان أمريكا اللاتينية تتصدر قائمة الدول من حيث عدد الوفيات والإصابات بالفيروس التاجي، حيث وبحسب الاحصائيات الرسمية فإن العدد الإجمالي للإصابات في واشنطن وصل إلى 2.8 مليون حالة، والوفيات أكثر من 115 ألفاً، ثم تلتها البرازيل بحصيلة 850 ألف مصاب، وأزيد من 42 ألف حالة وفاة.

وعلى غرار اشتداد أزمة تفشي كورونا في الولايات المتحدة وبلدان أمريكا اللاتينية ، خرج حاكم نيويورك أندرو كومو أمس الأحد، ليهدد سكان الولاية باحتمالية التراجع عن خطة إعادة فتح ورفع الإجراءات الوقائية الالزامية للمدينة، وذلك بعد رصد تجمعات حاشدة أمام الحانات، معتبراً ان تلك التجمعات تشكل خرق لتوجيهات الإغلاق المفروضة لمكافحة احتواء الفيروس.

ونشر موقع أويل برايس الأمريكي،  مقالاً للكاتب والصٌحفي نيك كننغهام، حيث قال: إن مسؤولا صينيا صرّح بأن تفشي العدوى من جديد في العاصمة الصينية بكين دفع الحكومة إلى استجابة ما يسمى بـ زمن الحرب لتشهد بذلك المدارس والملاعب الرياضية ومراكز التسوق والمحلات التجارية الكبرى جولة جديدة من تدابير المراقبة والغلق”.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here