الجزائر تنفي استقبال مدربين إيرانيين لـ «بوليساريو»

0
225

نفت الجزائر استقبالها مدربين عسكريين تابعين لـ «حزب الله» اللبناني الموالي لإيران في منطقة تندوف (جنوب غربي)، تولوا تأهيل قادة عسكريين في جبهة «بوليساريو» التي تدعو للانفصال عن المملكة المغربية.

واستدعت وزارة الخارجية الجزائرية السفير المغربي حسن عبد الخالق، للاحتجاج على اتهام بلاده الجزائر باستقبال المدربيين .

وأعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الجزائرية عبد العزيز بن علي الشريف أن سفير المغرب «تبلغ رفضنا تصريحات وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة التي لا صحة لها»، والتي مهدت لإعلان المغرب قطع علاقاته الديبلوماسية مع إيران.

وأبلغت الخارجية الجزائرية السفير المغربي أن الجزائر «ترفض تصريحات بوريطة التي تنتقص من سيادتها ».

 من جهته، قال رئيس حزب «تجمع أمل الجزائر» عمار غول الموالي للحكومة ان «الجزائر اعتادت على التصريحات غير الودية للمغرب، لكن إذا أراد المغرب قطع علاقاته مع إيران فما علاقة الجزائر بهذا الأمر وما دخل «حزب الله» وتندوف؟ إنه أمر غريب فعلاً».

من جهته، نفى سفير الصحراء الغربية في الجزائر، ابراهيم غالي التهم المغاربية، قائلا: «مزاعم المغرب من نسج الخيال للتملص من القرارات الدولية وعرقلتها عبر اتهام البوليساريو. لا يوجد أي تسليح أو تدريب، ونتحدى سلطاته أن تقدم أدلة».

وأعلن المغرب الصحراء الغربية أرضاً تابعة له بعد رحيل الاستعمار الإسباني. لكن جبهة «البوليساريو» التي تدعمها الجزائر خاضت حرب عصابات من أجل استقلال الشعب الصحراوي، وصولاً إلى توقيع اتفاق لوقف النار بدعم من الأمم المتحدة.

عربيا، لقي قرار المغرب قطع علاقتها بايران ترحيبا رسميا، خاصة من جامعة الدول العربية، والمملكة العربية السعودية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here