الجيش العراقي يُعلن إسقاط طائرتين مسيرتين فوق قاعدة عين الأسد

229
العراق هجوم على قاعدة عين الأسد

أعلن الجيش العراقي صباح اليوم الأحد، أن منظومة الدفاع الجوي في قاعدة عين الأسد اعترضت وأسقطت طائرتين مسيرتين حلقتا فوق القاعدة في محافظة الأنبار، وفقا لبيان صادر عن القوات المسلحة.

وتضم قاعدة عين الأسد قوات عراقية وأمريكية وأخرى تابعة للتحالف الدولي لمكافحة داعش، وقد كانت أحد أهداف الصواريخ الإيرانية التي هاجمت القوات الأمريكية في يناير/كانون ثاني من عام 2020.

 

من جانبه أعلن المتحدث باسم التحالف الدولي في العراق عن تعرض مركز الدعم الدبلوماسي في العاصمة بغداد لهجوم بصاروخ في الساعات الأولى من اليوم الأحد.

وقال المتحدث في تغريدة إن الصاروخ سقط قرب المركز، ولم يوقع إصابات أو يلحق أضرارا، مضيفا أن التحقيق جارٍ.

من جانبه، قال مصدر أمني في الحشد العشائري في محافظة الأنبار غربي العراق إن قاعدة عين الأسد الجوية في البغدادي غربي المحافظة تعرضت لاستهداف بطائرتين مسيرتين انفجرتا داخل القاعدة فجر اليوم الأحد.

وأضاف المصدر أن صفارات الإنذار سمعت داخل القاعدة -التي تضم قوات عراقية وأميركية- تحسبا لأي هجوم آخر، مبينا أن حجم الخسائر لم يعرف بعد.

وفي رواية أخرى للحادث في قاعدة عين الأسد، أعلنت خلية الإعلام الأمني التابعة لوزارة الدفاع العراقية عن إسقاط طائرتين مسيرتين حاولتا استهداف القاعدة.

وذكرت الخلية في بيان لها أن “منظومة الدفاع الجوي في قاعدة عين الأسد الجوية في محافظة الأنبار تصدت لطائرتين مسيرتين وتمكنت من إسقاطهما”.

العراق: هجمات صاروخية على قاعدتين لقوات أمريكية وتركية في أربيل والموصل

ويأتي الحادثان بعد يوم من إعلان قادة عسكريين عراقيين وأميركيين عن اتفاق على عقد جلسة مقبلة خلال شهرين، لبحث آلية إعادة نشر قوات التحالف الدولي خارج العراق.

وأوضحت قيادة العمليات المشتركة في العراق في بيان لها أن جلسة المباحثات المقبلة ستعقد في بغداد أو واشنطن في يوليو/تموز أو أغسطس/آب المقبلين، وستتناول آليات وتوقيتات محددة لاستكمال إعادة نشر القوات القتالية للتحالف الدولي خارج العراق.

وقال البيان إن الاجتماع يأتي في إطار المحادثات الفنية الأمنية التي تم الاتفاق عليها بين البلدين في جلسة الحوار الإستراتيجي التي عقدت في 7 أبريل/نيسان الماضي.

مشاركة