الحرس الثوري الإيراني يحتجز الناقلة الأجنبية الثالثة خلال شهر واحد

0
122
ناقلة

أعلنت القيادة العسكرية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، مساء أمس الأحد، عن القوات الخاصة بالحرس الثوري، قامت باحتجاز ناقلة نفط عراقية في مياه الخليج بسبب تهريبها الوقود، ولم تفصح عن تفاصيل أخرى.

ومن جانبه، أكد قائد المنطقة الثانية في القوات البحرية للحرس الثوري الإيراني اللواء رمضان زيراهي، أن “الناقلة النفطية أوقفت قرب جزيرة فارسي، وعلى متنها سبعة بحارة أجانب”، ولم يكشف عن جنسيات البحارة المتواجدين داخل السفينة، مضيفاً الى أن “الناقلة النفطية كانت تأخذ المحروقات من سفن أخرى وتنقلها بالتهريب الى دول عربية في الخليج”.

كما أضاف رمضان زيراهي، أن الناقلة النفطية كانت تقل أكثر من سبعمئة ألف لتر من الوقود المهرب، مشيراً أن بعد التحقيق تمكنت قوات الحرس الثوري من معرفة خط سير السفينة، لافتاً الى أنها كانت تحمل وتم توجهها إلى محافظة بوشهر (جنوب) قبل تسليم وقودها الی الشرکة الوطنية لتقوم بتوزيعه في المحافظة.

وأفادت مصادر إعلامية أجنبية، أن  وزارة النفط العراقية نفت أي علاقة لها بالسفينة المحتجزة، لدى القوات الإيرانية، مشيرة الى إنها لا تستخدم ناقلات نفط بذلك الحجم الكبير.

ويشار أن، قيادة الحرس الثوري الإيراني، قد أعلن في مساء أمس الأحد، عن احتجازه ناقلة نفط أجنبية في مياه الخليج، بتهمه تهريب الوقود الى بعض الدول الخليجية، واحتجزت طاقمها المكون من سبعة بحاره من جنسيات مختلفة، مضيفة الى أن الناقلة   كانت قريبة من جزيرة فارسي الإيرانية قرب الحدود مع المملكة العربية السعودية.

والجدير بذكره، أن تلك الناقلة  النفطية الأجنبية هي الثالثة التي تحتجزها القيادة الإيرانية خلال شهر واحد فقط، كما أن  القوات البحرية التابعة للحرس الثوري اعتقلت بموجب مذكرة قضائية جميع أفراد طاقم السفينة الأجانب، وعددهم سبعة من جنسيات متعددة.

كما أن التوتر المتصاعد في منطقة الخليج يشهد تسارع كبير في التخبط بين القوات الإيرانية وبعض القوات الأجنبية بسبب أمن وسلامة الملاحة الإيرانية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here