الحكومة الليبية تنتقد انتهاكات الإمارات وتطالب بمحاسبتها بموجب القانون الدولي!

0
89
القبلاوي

أكدت وزارة الخارجية الليبية أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستتم مقاضاتها بموجب القانون الدولي بسبب التدمير الذي ألحقته بليبيا والمدنيين الأبرياء، وجاء ذلك خلال  مقابلة مع إحدى الوكالات الصٌحفية التركية، حيث قال المتحدث باسم الوزارة محمد الهادي القبلاوي ، متحدثاً عن الأزمة في بلاده ، إن “حكومته كانت تعلق على قرار سياسي، في حين  تطرق بحديثه عن الجنرال المتقاعد “خليفة حفتر” الذي يرفض الامتثال لشروط “لكن الجانب الاخر يصر على اتباع طريق اخر ولا يترك لنا أي خيار اخر.” وقف إطلاق النار المفروض على البلاد منذ 12 يناير الماضي”.

ثم أثار القبلاوي ، مسألة تورط الإمارات العربية المتحدة في النزاع الليبي ، وأوضح: “تورط أبو ظبي في بلدنا ، إلى جانب ميليشيات حفتر ، سلبي وضار ومكشوف، وستتم مقاضاة دولة الإمارات بموجب القانون الدولي على الجرائم التي ارتكبوها في بلدنا، مؤكداً انهم  قتلوا الأبرياء وسنطلب تعويضات دولية ، لأنهم تسببوا في الكثير من المعاناة لمواطنينا “.

وأضاف في هذا الموضوع بلهجة شديدة، أن “تتشكل حركة مدنية لإعداد الملفات القانونية وكشف الانتهاكات التي ترتكبها الإمارات ضد المدنيين ، بما في ذلك المذبحة المأساوية في الأكاديمية العسكرية في طرابلس ، حيث لقي 32 طالباً حتفهم بعد تفجير طائرة استطلاع أميركية، وسيتم التعامل مع كل هذا من خلال القانون الدولي لمعاقبة ومحاكمة الإمارات العربية المتحدة “، قائلاً إن حكومته مصممة على مواصلة القضية حتى النهاية.

كما تحدث القبلاوي عن الأهداف التي تسعى دولة الإمارات العربية المتحدة إلى تحقيقها من خلال تسليح ميليشيات  الجنرال المتقاعد خليفة حفتر ، قائلاً: إنهم “يدعمون الثورة المضادة ويسعون إلى عرقلة الرحلة الديمقراطية والمدنية في ليبيا، وإنهم لا يريدون لشعوب المنطقة أن تكون حرة ، وقد بدأت خطتهم في مصر ، ويريدون التأكد من أنه لا يمكن لأي دولة أخرى تصدير الحرية والحقوق لشعوب المنطقة “.

وشدد على أن أبو ظبي تطمح أيضا إلى حصص اقتصادية مهمة  في ليبيا ، مؤكداً أنها سعت للسيطرة على الموانئ الليبية ، والتي تمثل بوابة إلى أفريقيا ، والتي ، بمجرد استثمارها ، ستوفر دخل لا يقدر بثمن ، وفقا للمتخصصين الاقتصاديين.

والجدير بذكره، أن حكومة الوفاق الوطني سبق وأن اتهمت الإمارات العربية المتحدة بدعم تقدم ميليشيات حفتر ، وأن تكون مصدرًا للعديد من الجرائم والانتهاكات ، المرتكبة ضد المدنيين الأبرياء ، على هامش الصمت الدولي و جمود مبعوثي الأمم المتحدة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here