الحوثيون: نجدد عرضنا للسعودية بشأن الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين مقابل ضباطهم!

0
93
جماعة أنصار الله

جددت جماعة أنصار الحوثي أمام الرأي العام عرضها للمملكة العربية السعودية بشأن إفراجها عن الفلسطينيين المحتجزين في سجونها مقابل إطلاق سراح طيار حربي و5 ضباط سعوديين، وتعمدت جماعة أنصار الله “الحوثيين” في اليمن إلى استغلال الاعتقال التعسفي لعشرات الفلسطينيين في سجون نظام آل سعود من أجل تحسين صورتها عبر عرض مبادلتهم بجنود سعوديين أسرى لديها، وشكل عرض الحوثي إحراجا جديدا لنظام آل سعود وعري أكثر حدة مؤامراته ضد القضية الفلسطينية عبر فضح دورها التأمري وحقيقة موقعه من القضية الأولى للعرب والمسلمين.

وصرح عبد الملك الحوثي زعيم جماعة أنصار الله بأن الجماعة على استعداد لإطلاق سراح خمسة أسرى سعوديين، مقابل إفراج المملكة عن معتقلين فلسطينيين لديها يتبعون لحركة “حماس”، وقال الحوثي في خطاب له الخميس “نعلن استعدادنا الإفراج عن أحد الطيارين السعوديين وأربعة من ضباط وجنود النظام السعودي، مقابل الإفراج عن المعتقلين المظلومين من أعضاء حركة حماس في السعودية”.

وأضاف: “نؤكد جاهزيتنا التامة لإنجاز عملية تبادل الأسرى التي دأب العدوان (تحالف آل سعود) على التنصل منها”.

والسعوديون هم عسكريون وقعوا في الأسر لدى جماعة الحوثي، في أوقات سابقة، فيما لا يعرف إجمالي عدد الأسرى السعوديين لدى الجماعة.

ولم يصدر على الفور تعليق من قبل الجانب السعودي حول العرض، فيما أعربت حركة “حماس” عن شكرها لمبادرة الحوثي، وجددت دعوتها للرياض للإفراج عن الفلسطينيين المعتقلين لديها.

وكانت “حماس” قد أعلنت في أوقات سابقة، أن الرياض تحاكم عددًا من أعضائها، بدعوى “الانتماء لتنظيم إرهابي، وجمع الأموال”.
وبدلا من المبادرة إلى إطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين المعتقلين بشكل تعسفي دون تهمة، فإن آل سعود أطلقوا ذبابهم الالكتروني للتحريض على حماس والمقاومة الفلسطينية عقب عرض الحوثي.

من جهته صرح عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي محمد البخيتي أن مبادرتهم بمبادلة أسرى سعوديين مقابل الإفراج عن معتقلين فلسطينيين في المملكة “تأتي في سياق طبيعي لأن فلسطين هي قضية الشعب اليمني الأولى، وأن قرار الاعتقال جاء بأمر أميركي”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here