الخارجية الأمريكية: الإمارات محطة دولية وإقليمية لجميع المنظمات الإرهابية

0
231
المنظمات الإرهابية

وجهت وزارة الخارجية الأمريكية خلال تقريرها السنوي المتعلق بقضايا الإرهاب، انتقادات واسعة وشديدة اللهجة لدولة الإمارات العربية المتحدة، ودور مؤسسات الدولة في دعم المنظمات الإرهابية.

وأستهل تقرير الخارجية الأمريكية، أن السلطات العليا الإماراتية تعد المصدر الرئيسي لدعم تلك المنظمات، كما تعد الدولة محطة دولية وإقليمية لتنقل تلك المنظمات الإرهابية الى أي دولة أخرى، مشيرة الى أن لدى تلك المنظمات واجهات تجارية بالإمارات من أجل تحريك أموالها.

وأفاد مصدر أمني أمريكي، رفيع المستوى رفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية، أن الإمارات رفضت تجميد أموال ومصادرة ممتلكات وأصول المنظمات الإرهابية، بسبب بعض الاعتبارات السياسية المشتركة التي كانت عائق أمام الحكومة لتنفيذ تلك الخطوة.

وصنف تقرير الخارجية الأمريكية، الدول الراعية للإرهاب من منطلق تحليل وتعميق الدور الذي تعلبه، حيث صنف كل من كوريا الشمالية وإيران والسودان وسوريا على أنها أكثر الدول الداعمة لتلك المنظمات.

وأكد التقرير أن المملكة العربية السعودية، مستمرة في دعم الأنظمة غير المتسامحة في العديد من الدول العربية، مضيفة الى أن المناهج الدراسية في مدارس المملكة لا زالت تتضمن لغة تحريضيه تنشر التمييز وعدم التسامح وتحث على العنف.

وكشف الخارجية الأمريكية، الموقف السعودي حول اعتقال الناشطين الأكاديميين وبعض رجال الدين السعوديين في السجون السرية السعودية، بحجة أنها تدافع عن أمنها القومي ضد ما وصفتهم بالجماعات الإرهابية.

كما أكد التقرير دعم دولة الإمارات للنظام المصري، إبان الانقلاب على الشرعية الانتخابية عام 2013، مشيراً الى أن هناك دعم مالي وعسكري إماراتي لبعض الجماعات المسلحة في مصر بهدف تنفيذ أهدافها الخاصة.

كما تناولت الخارجية الأمريكية، الأوضاع الأمنية المتعلقة بوجود المنظمات الإرهابية في الدول العربية، حيث وجهت انتقادات واسعة للإجراءات والممارسات التي تنتهجها الحكومة المصرية، في مجال العمل بمكافحة جرائم الإلكترونية، مؤكداً انها فقط تستهدف الأشخاص المعارضين للنظام السياسي فقط.

وفي الملف اليمني، انتقد تقرير الخارجية الأمريكية سياسيات الحكومة اليمنية، إبان تطبيق القرارات الدولية، بما يتعلق بمكافحة المنظمات الإرهابية.

وأنتقد التقرير الدعم الإيراني للمجموعات المسلحة المنتشرة حول العالم، وذلك محاولة منها لبسط نفوذها في الوسط الأوروبي، على حد تعبيرهم.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here