الخارجية الفرنسية: تورط روسيا في إرسال مقاتلين سوريين لمساندة حفتر!

0
205
مقاتلين

أكدت السلطات الفرنسية بأن القيادة في روسيا متورطة في تجنيد وجلب مسلحين مقاتلين من أصول سورية لدعم ومساندة ميلشيات مجرم الحرب اللواء المتقاعد خليفة حفتر في حربها ضد قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دولياً، كما وحذرت فرنسا ومكونات الأسرة الدولية وبعض منظمات حقوق الإنسان من تكرار سيناريو القتل والدمار السوري في ليبيا.

ومن جانبه، أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، خلال كلمة له في إيجاز صٌحفي بشأن التطورات الميدانية والعسكرية في الملف الليبي، حيث قال: إن”حكومة الوفاق الوطني مدعومة من تركيا تجلب إلى الأراضي الليبية مقاتلين سوريين بأعداد كبيرة، بآلاف عدة”، في حين أن كل من السلطات الإماراتية والمصرية والروسية يحاولون جاهدين دعم ومساندة ميلشيات مجرم الحرب اللواء خليفة حفتر بعد تلقيه هزائم متتالية في مراكز ومواقع عسكرية كانت تحت سيطرته في جنوب العاصمة الليبية طرابلس.

وأردف لودريان بالقول خلال تصريحات صٌحفية له أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في مجلس الشيوخ الفرنسي مؤكداً أنه وفي جهة المقابلة، “في إشارة إلى حفتر”، (الأمر نفسه يحصل ولكن بدرجة أقل، لأن عدد القوات أقل، هناك روسيا التي تجلب بدورها مقاتلين سوريين” لدعم معسكر حفتر) حسب تعبيره.

ويشار أنه، وفي وقت سابق من شهر مايو كشف تقرير أممي وجود مقاتلين مسلحين في الأراضي الليبية تابعين لمجموعة فاغنر المعروفة بموليتها وقربها المباشر للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كما وأشارت حكومة الوفاق المعترف بها دولياً مراراً وتكراراً عبر وسائل الإعلام عن وجود عناصر ومجموعات مسلحة تقاتل بجانب ميلشيات مجرم الحرب اللواء خليفة حفتر، بمساندة إماراتية وروسية ومصرية.

وجاء إعلان الحكومة الفرنسية بالتزامن مع تصريحات القيادة العسكرية الأمريكية لإدارة دونالد ترامب في القرن الأفريقي، والتي أكدت تورط السلطات الروسية بإرسال مقاتلين مسلحين إلى ليبيا لدعم ومساندة ميلشيات حفتر والمرتزقة الروس ضد القوات الحكومية المعترف بها دولياً

 

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here