الداخلية الليبية: نرفض تهديدات السيسي العسكرية.. وخطابه يخالف ميثاق الأمم المتحدة

216
فتحي باشاغا

لا زالت حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دولياً رافضة تهديدات وتصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، حيث خلال جولة تفقديه لقوات الجيش المصري هدد بالتدخل العسكري في ليبيا، وفي الجهة المقابلة جددت وزارة الخارجية المصرية هجماتها الإعلامية ضد حكومة الوفاق الوطني الليبي، بينما أعرب وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا عن أسفه حيال مواقف مصر تجاه الشعب والحكومة الليبية.

وبدوره، غرد وزير الداخلية فتحي باشاغا عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلاً: إن ” القيادة السياسية في الشقيقة مصر تناست أن الشعب الليبي يشترك مع مصر في التاريخ والعقيدة والمصير، وأن الليبيين لا يقبلون المساس بأمن مصر، ولا يقبلون التهديد، و”الخطوط الحمراء معبدة بدماء ليبيين جانحين للسلام لمن أراد السلام، ومستعدون للقتال دفاعا لا عدوانا”.

وأكدت وزارة الخارجية التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبي المعترف بها دولياً مساء أمس الأحد، أن تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بشأن الأوضاع الأمنية والتهديدات العسكرية لليبيا مخالفة للميثاق الأممي، وتخالف مبادئ جامعة الدول العربية.

وأكد الناطق باسم الخارجية الليبية محمد القبلاوي، خلال بيانٍ رسمي نشرته الدائرة الإعلامية التابعة لعملية “بركان الغضب” التابعة للقوات الحكومية أن “ميثاق الأمم المتحدة وبموجب المادة 54 يمنع استخدام القوة أو التلويح بها بين الدول الأعضاء، وما لوّح به الرئيس المصري مخالف لهذا الميثاق”.

,تزامناً مع انشغال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في التهديد بالتدخل العسكري في ليبيا، وتهديداته حول أن مدينة سرت والجفرة بالنسبة للسلطات المصرية خط أحمر، مؤكداً أن الجيش المصري سيتقدم لمساندة ميلشيات الجنرال المتمرد اللواء خليفة حفتر، خرج الناطق الرسمي باسم قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية محمد قنونو، داعياً أن من يرى الجمهورية الليبية تهديداً لأمن بلاده إلى ضرورة أن يمسك أسلحته ومرتزقته ولسانه عنها، ورجح محليين سياسيين أن خطاب حكومة الوفاق حمل رداً على تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

مشاركة