الدبيبة على علم بلقاء المنقوش مع كوهين وليست المرة الأولى

74
الدبيبة كان على علم بلقاء المنقوش كوهين

نقلت وكالة The Associated Press الأمريكية، عن مسؤول ليبي القول إن رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة منح الضوء الأخضر للقاء وزيرة خارجيته نجلاء المنقوش مع الجانب الإسرائيلي، لافتاً إلى أن مكتب الدبيبة رتب المقابلة بالتنسيق مع المنقوشن وهي ليست المرة الأولى.

واضاف المسؤول أن الوزيرة أطلعت رئيس الوزراء مباشرة بعد عودتها إلى طرابلس، مشيراً إلى أن الاجتماع تَوّج جهوداً ذات وساطة أمريكية لدفع ليبيا نحو الانضمام إلى سلسلة من البلاد العربية، التي تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

الطريق الى التطبيع

وكشف المسؤول أن تطبيع العلاقات بين ليبيا وإسرائيل، نوقش للمرة الأولى في اجتماع بين الدبيبة ومدير وكالة الاستخبارات الأمريكية (CIA)، وليام بيرنز، الذي زار العاصمة الليبية في يناير/كانون الثاني الماضي.

حيث أعطى رئيس الوزراء الليبي الموافقة المبدئية على الانضمام إلى الاتفاقيات الإبراهيمية ذات الوساطة الأمريكية، لكنه كان قلقاً من ردة الفعل الشعبية في بلد عُرف في الماضي بدعمه للقضية الفلسطينية، وذلك حسبما قال المسؤول لأسوشيتد برس.

وأوضح المسؤول أنه في غضون ذلك، هربت الوزيرة نجلاء بسرعة، التي تفاجأت بالإعلان الإسرائيلي، من العاصمة الليبية على متن رحلة جوية خاصة متوجهة إلى إسطنبول.

في سياق متصل، أوضحت وكالة أسوشيتد برس، أن كلا المسؤولَين تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته لأسباب تتعلق بالسلامة.

 

كواليس اللقاء

كانت إسرائيل أعلنت الأحد 27 أغسطس/آب أن وزير خارجيتها إيلي كوهين التقى نظيرته الليبية نجلاء المنقوش الأسبوع الماضي في إيطاليا، وهو أول اجتماع رسمي على الإطلاق بين وزيري خارجية البلدين.

لكن رئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة سارع إلى تبرئة ساحته من هذه الخطوة، وأوقف المنقوش عن عملها وفتح تحقيقاً، في حين أكدت وزارة الخارجية الليبية أن الوزير والوزيرة التقيا صدفة ونفت وجود أي تحركات للتطبيع مع إسرائيل.

وفي أعقاب إعلان إسرائيل عن الاجتماع، وجهت وسائل إعلام ليبية متعددة أصابع الاتهام إلى رجل واحد: رافائيل لوزون، رئيس اتحاد يهود ليبيا.

مشاركة