الديمقراطيون يقدمون نص الاتهام ضد ترامب تمهيدا لإطلاق إجراءات عزله

30
عزل ترامب

قدم الديمقراطيون الإثنين في مجلس النواب نص الاتهام ضد ترامب في خطوة أولى تمهد لإطلاق إجراءات عزله. ويتهم الرئيس المنتهية ولايته بـ”التحريض على العنف”. وفي موازاة ذلك، قدموا مشروع قرار لنائبه مايك بنس لتفعيل التعديل 25 من الدستور قصد تنحيته. وتأتي هذه الخطوة على خلفية اقتحام أنصار الرئيس المنتهية ولايته الكونغرس.

يسارع الديمقراطيون الخطى لعزل الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، حيث بدأوا التحرك الإثنين في الكونغرس قبل تسعة أيام من انتهاء ولايته. ويأتي هذا التحرك على خلفية أحداث الكابيتول التي عرضت الديمقراطية الأمريكية لهزة عنيفة ولا مثيل لها في تاريخ المؤسسات الدستورية بالبلاد.

وقدم الديمقراطيون أمام مجلس النواب نص الاتهام بحق دونالد ترامب، الخطوة الأولى نحو إطلاق إجراء عزل ثان رسميا بحق الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، الذي يتهمونه بـ”التحريض على العنف” الذي شهده مبنى الكابيتول.

في موازاة ذلك قدم الديمقراطيون الذين يشغلون الغالبية في مجلس النواب، مشروع قرار آخر يطلب من نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس إقالة ترامب عبر تفعيل التعديل الخامس والعشرين من الدستور.

“ترامب لا يجب أن يظل في المنصب

وقد اعترض نائب جمهوري على اعتماد مشروع القرار فورا بالإجماع وبالتالي يتعين إجراء تصويت في جلسة عامة اعتبارا من الثلاثاء.

وكانت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي وجهت الأحد إنذارا إلى مايك بنس، دعته فيه إلى أن يفعل بشكل طارئ التعديل الخامس والعشرين من الدستور الذي يخول نائب الرئيس أن يعلن أن الرئيس “غير أهل” لممارسة مهامه.

وأمهلته 24 ساعة للرد على طلب مجلس النواب الذي أدرج في مشروع القرار الأول، ويعطيه السلطات التنفيذية في الأيام الأخيرة من عهد ترامب. والاتصالات مقطوعة بين ترامب وبنس الوفي له لفترة طويلة، منذ الأربعاء.

هل تنجح خطوة الديمقراطيين في تنحية ترامب؟

واحتمالات نجاح الديمقراطيين في مسعاهم الأخير لعزل ترامب ضعيفة من غير دعم الحزبين. وقد قال أربعة فقط حتى الآن من النواب الجمهوريين علنا إنه لا ينبغي أن يستكمل ترامب أيامه التسعة الباقية في منصبه.

وحتى إذا وجه مجلس النواب اتهاما رسميا لترامب مرة ثانية، فلن ينظر مجلس الشيوخ في الأمر على أقل تقدير قبل 19 كانون الثاني/يناير الجاري آخر يوم كامل سيقضيه ترامب في البيت الأبيض.

وستشغل محاكمة ترامب مجلس الشيوخ خلال الأسابيع الأولى من حكم بايدن الأمر الذي سيحول دون المصادقة على تعيينات الوزراء والتحرك في الأولويات مثل تدابير مكافحة فيروس كورونا.

وقال النائب جيم كلايبيرن الرجل الثالث في ترتيب قيادات الديمقراطيين في مجلس النواب، إن من الممكن تفادي هذه المشكلة بالانتظار بضعة أشهر قبل إرسال ملف الاتهام الرسمي إلى مجلس الشيوخ.

وسيكون ترامب قد ترك منصبه لكن إدانته ستحول بينه وبين ترشيح نفسه في انتخابات 2024.

ويعتقد الديمقراطيون وعدد قليل من الجمهوريين أن الرئيس المنتهية ولايته شجع أنصاره على الوصول إلى الكابيتول الأربعاء الماضي حيث كان مايك بنس يعلن بحسب الدستور، رسميا نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في 3 تشرين الثاني/نوفمبر. ولم يقبل ترامب أبدا نتيجة الانتخابات.

وكان الكونغرس استهدف ترامب الذي يتولى السلطة منذ عام 2017 بإجراء إقالة بادرت إليه نانسي بيلوسي في نهاية 2019 بتهمة الطلب من دولة أجنبية، أوكرانيا، التحقيق حول منافسه جو بايدن حين كان مرشحا للرئاسة. وتمت تبرئته في مجلس الشيوخ الذي يعد غالبية من الجمهوريين في مطلع العام 2020.

مشاركة