الرد الإيراني على مبادرة محمد بن سلمان للحوار السياسي … “أبوابنا مفتوحة”

0
100
لاريجاني

أعلن الرئيس البرلماني للجمهورية الإيرانية على لاريجاني ، خلال تصريحات منقولة عن إحدى القنوات العربية، أن حكومته في طهران ترحب بمساعي السلطات السعودية من أجل إنهاء الخلاف بالتفاوض والأسلوب الدبلوماسي، مؤكداً على أن القيادة في إيران ترغب بذلك أيضاً.

وقال لاريجاني ، إن الحوار الإيراني السعودي بشكل سياسي وسلمي، يمكن أن يؤدي الى حل الكثير من القلق العسكري في المنطقة، والتي بشأنها أن تزيل الخطر العسكري والأمني والسياسي بالمنطقة، لافتاً الى أن طهران تحث القوات الحوثية على قبول أي مذكرة وقف إطلاق نار مع المملكة العربية السعودية، كما طالب أيضاً الى ضرورة تشكيل جسم موحد بشكل نظام أمني جماعي ومفعل خاص بالدول الخليجية فقط، لحماية المنطقة من أي خطر خارجي.

ويشار أن، إعلان رئيس البرلمان الإيراني، جاء عقب تصريحات المتحدث الرسمي باسم حكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية علي ربيعي، مساء أمس الأثنين، الذي أفاد أن مكتب الرئيس حسن روحاني تلقى رسالة سرية عن طريق أحد رؤساء الدول، مؤكداً أن مصدرها السلطات بالمملكة العربية السعودية، ولكن لم يقدم أي معلومات أخرى عن فحوى الرسالة.

وأردف لاريجاني ، أن القيادة الإيرانية، ترحب بمساعي السلطات السعودية من أجل إنهاء الخلاف بالتفاوض والأسلوب الدبلوماسي، مضيفاً الى انهم مستعدون للحوار في حالة أن غيرت المملكة سياستها وسلوكاها في المنطقة الخليجية والعربية، وأوقف بشكل كامل الحرب باليمن.

وأشار أن، هجوم القوات الحوثية على المنشآت النفطية بشركة أرامكو شرقي المملكة العربية السعودية، هو دليل كبير على القدرة العسكرية التي تمتلكها القوات الحوثية على أرض الواقع.

وفي سياق ذاته، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية، مساء أمس الاثنين، عقب  تصريحات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أنه يريد الحوار مع القيادة الإيرانية، إن حكومة بلاده تستعد الآن لخفض التصعيد الأمني مع المملكة السعودية، في حالة إذ كان الطرف الأخر يريد ذلك.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here