السيسي يصل الدوحة في زيارة هي الأولى منذ توليه الحكم

72
السيسي يزور قطر للمرة الأولى منذ توليه الحكم

من المقرر أن يصل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي غداً الثلاثاء، إلى العاصمة القطرية الدوحة في زيارة رسمية هي الأولى من نوعها منذ توليه الحكم في العام 2014 في ظل الحديث عن أزمة اقتصادية غير مسبوقة تعيشها مصر.

وأفادت وكالة الأنباء القطرية، أن أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني سيستقبل السيسي غداً الثلاثاء، عقب وصوله في زيارة رسمية تستمر ليومين، حيث يرافقه وفد وزاري رفيع المستوى.

وأكد هذه الأخبارَ صحيفةُ “العربي الجديد“، وكذلك موقع “إرم نيوز” الإماراتي، الذي ذهب لتحديد وقت هذه الزيارة، وقال، إنها ستكون بعد غد، الثلاثاء.

المصادر التي استندت إليها الصحف المذكورة، ووصفتها بالمطّلعة، كشفت أن زيارة السيسي لقطر ستستمر ليومين، وسيتم خلالها بحث سبل التعاون المشترك، وتطوير العلاقات بين البلدين، دون ذكر أي تفاصيل أخرى.

ويشار إلى أن هذه الزيارة ستكون هي الأولى من نوعها لرئيس النظام المصري إلى البلد الخليجي، الذي شارك في حصاره مع السعودية والإمارات بالعام 2017، في أحلك أزمة خليجية كادت تعصف بالمنطقة، والتي انتهت باتفاق العلا في الرياض.

وتتزامن زيارة السيسي المرتقَبة هذه لقطر، مع أزمة اقتصادية طاحنة تعيشها مصر -غير مسبوقة في تاريخها- ونتجت عن سياسات رئيس النظام الاقتصادية العشوائية، والتي أدّت لإهدار موارد الدولة في غير مكانها

السيسي يسعى للحصول على أموال جديدة من الخليج

ويسعى عبدالفتاح السيسي بشدة لدعم دول الخليج، لأجل مساعدته في عثرته حيث تراكمت الديون الخارجية والداخلية على الدولة بشكل كارثي، فضلاً عن انخفاض قيمة الجنيه بشكل كبير، وهو ما أثّر سلباً على حياة المواطنين الذين باتوا لا يخفون تذمّرهم من هذا النظام، الذي أفقرهم وأثقل كواهلهم.

وغازل السيسي صراحة قبل يومين، دول الخليجَ وبعث برسالة غير مباشرة لهم يطلب فيها مساعدته مجدداً.

وكان ذلك خلال كلمة له، السبت، أثناء افتتاحه “القرية الأولمبية” لهيئة قناة السويس، عندما تقدّم بالشكر للكويت والسعودية والإمارات، وكشف لأول مرة عن حجم الأموال التي أخذها من تلك الدول.

حيث شدّد السيسي في كلمته وقتَها على أنه “لولا دعم دول الخليج مصر مكنتش هتكمل.. لو كان سابك مش هتلاقي وقود، لازم أعترف بفضل الأشقاء على بلادنا”.

ولفت رئيس النظام إلى أن مصر حصلت في مدة عام ونصف (18 شهراً)، على أموال وصلت قيمتها إلى 1300 مليون دولار شهرياً، في هيئة أموال سائلة ومشتقات بترولية أيضاً.

مشاركة